عندما كان الرئيس الأميركي باراك أوباما لايزال طالبا في السنة الجامعية الأولى في كلية اوكسيدنتال- لوس أنجلوس سنة 1980، تقدمت منه زميلة تدرس التصوير وتحلم بأن تصبح مصورة محترفة اسمها ليزا جاك، سألته عما إذا كان يرغب في أن تلتقط له بعض الصور بالأسود والأبيض لكي تضمها إلى ملفها الجامعي فوافق وكانت هذه الصور.

التقى الاثنان عدة مرات متباعدة أثناء الدراسة الجامعية ونسيت ليزا أمر تلك الصور خاصة بعد أن تعثرت مساعيها لاحتراف التصوير لأسباب مالية كما تقول، وانتقالها إلى دراسة علم النفس، حيث حصلت على شهادة الدكتوراه. لكنها مع ذلك وضعت ملفها الجامعي، ومعه مئات الصور لعشرات الزملاء في قبو منزلها.

بعد مرور ربع قرن على تلك الزمالة التي لم تعمر، أي سنة 2005، قامت الأستاذة الجامعية ليزا جاك بزيارة مبنى الكابيتول، حيث يقع مقر مجلسي الكونغرس، فشاهدت عن بعد السيناتور اوباما. حيّته من بعيد ففوجئت كما قالت لأنه تذكرها على الفور.

يومها روت لصديق حكاية الصور فلم يصدقها، فقررت الغوص في قبو منزلها، بحثا عن تلك الصور إلى أن عثرت عليها سنة 2008. يومها وضعت الصور في "خزنة حديدية" خوفاً من وقوعها في أيدي من يمكن أن يستخدمها لأغراض سياسية قبل الانتخابات.

تقول إنها لو أرادت تحقيق ثروة من وراء تلك الصور كانت قد أعطتها لغريمته هيلاري كلينتون التي كانت مستعدة لدفع الملايين للحصول على تلك الصور، لكنها لم تفعل وقررت الاتصال بمجلة تايم التي نشرت الصور مقابل مبلغ لم تكشف عنه، لكنه كما تقول أقل بكثير مما كانت ستحصل عليه لو أنها أعطتها لهيلاري، أو لأي من مجلات الفضائح والإثارة.
































منقول عائلة وزارة المالية