أيهـا الإنســان ما أجهـــلك لنفســـك

ـــ تغسل ثيابك من الأذى والوسخ ولا تـغـسل نفسك من الخـطـايا والذنوب .


ـــ تبكي على فـقـدك لشيء من الدنيا ولا تبكي على خطاياك وذنوبك .


ـــ تـنـظـر بعـيـن المعـصية والشهوة ونسـيـت كيف تـنـظـر للجبار يوم القـيـامة ، يـوم يـنـظـر الظـالمون من طرف خـفي .




أيهــا الإنســـان ما أغفـــلك لنفســــك ،

ــ نسيت كيف تـقـف بقدمك على باب سيدك ومولاك الذي خلقـك يوم تزلّ أقدام الخاطئين على الصراط .


ـــ لا تـطـيـق سماع صوت الصواعق والرعـد فكيف تطـيـق صوت زفـيـر وشهـيـق جهـنم .


ـــ لا تطـيـق حـرارة الشمس في الهاجـرة فـكـيـف تطـيـق حـرارة نار جهنم .



أيهــا الإنســـان ما أغفـــلك لنفســـك ،


_تستـقـر مطمئـنا بدارك على المعصية والذنوب ونسيت أن عليك رقيب حسيب .


ـــ فـررت من الناس حتى لا يراك أحد على معصية أو ذنوب فكيف تـفـر من العليم الخبـيـر .


ـــ نسيت يوم تبلغ الروح الحـلقـوم ، ويقـرح الجـفـن وتجمد العين من هول المطـلع وقِـلـّة الزاد ليوم المَـعَــاد .


ـــ نسيت يوم يكشف عنك الغطاء ويقال هذا فلان الخاطئ .


سبحـانـك يـاربنــا ياخـالـــق النــــور


من أين يطـلب العبد المغفرة إلا من عند سيّده ومولاه ، أنت الغفور .


سبحـانـك يـاربنــا ياخـالـــق النــــور


من أين يطـلب العبد الغوث إلا من عندك أنت المُغيث لِمَن يستغيث .


سبحـانـك يـاربنــا ياخـالـــق النــــور


فـررت إلـيـك بـذنـوبي واعـتـرفـت بخـطـيـئـتـي


فلا تجعلني من القانطين ولا تخزني يوم الديـن


سبحـانـك يـاربنــا ياخـالـــق النــــور

إذا ذكرت ذنوبي آيست من كل خـيـر


وإذا ذكـــــرت رحـمـتــك رجـــوتـهــا


سبحـانـك يـاربنــا ياخـالـــق النــــور


أمْدِدْ عيني بالدموع وقـلبي بالخشية


وضعـفي بالقوة حتى أبلغ رضــــاك

اللهــم اغفــر للمـؤمنــين والمــؤمنــات ،

والمسلمــين والمسلمــات، الأحيـــاء منهــــم والأمـــــوات...."