السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أحببت أن نقف للحظات مع أنفسنا ونتعرف عليها
ففي زحمة أحداث هذه الدنيا قد نكون نسينا أنفسنا ,,

دعنا نعيد قراءة أنفسنا من خلال نظرتنا لهذه الحياة ,,

كيف نرى هذه الدنيا ؟؟

لا أقصد أن نبحث عن إجابات فلسفية أو خيالية أو افتراضية
بل أريد أن نعرفها تعريف حقيقي وفق رؤيتنا,,

وحتى أزيد الأمر وضوحا
سأختصر هذا الموضوع بسؤال واحد فقط
وأطلب من كل واحد أن يجيب عليه
بمنتهى الصراحة والوضوح

"
"
"
"
"
السؤال هو:
لو صادفك إنسان أعمى
ابتلاه الله سبحانه وتعالى بفقدان نعمة البصر
وأراد منك أن تكون أنت عيونه التي يرى فيها هذه الحياة

كيف ستصفها له وصفا تجعله يعيشها كما تراها؟؟

ننتظر كل واحد منكم أن يصف له هذه الدنيا فماذا ستقولون له؟؟؟