مجرد رأى


بقلم : صلاح منتصر جريدة الاهرام



كيف اختاروا أوباما؟




لم يسبق أن أثار فائز بجائزة نوبل للسلام دهشة الكثيرين وحيرتهم كما حدث مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما‏,‏ الذي لم يمض سوي‏235‏ يوما في الرئاسة‏.‏ حتي أوباما نفسه دهش وسأل الذي


أبلغه بما معناه‏:‏ علي إيه‏..‏ هو أنا عملت حاجة؟

ولجائزة نوبل للسلام لجنة خاصة تتلقي الترشيحات مكونة من خمسة من أعضاء البرلمان النرويجي يمثلون مختلف الأحزاب النرويجية قدر الإمكان‏,‏ ينتخبهم البرلمان وذلك طبقا لوصية ألفريد نوبل‏(‏


سويدي الأصل‏).‏ ومدة دورة أعضاء اللجنة‏6‏ سنوات قابلة للتجديد‏,‏ والشرط الأساسي ألا يشغل أحد أعضائها منصبا في الدولة‏.‏

وحسب القواعد فهناك عديدون في كل أنحاء العالم لهم حق ترشيح الفائز من بينهم أعضاء البرلمانات والحكومات وأعضاء المحكمة الدولية ورؤساء وأساتذة الجامعات والعلماء والفلاسفة ورؤساء


مراكز السلام في العالم والحائزون علي جائزة نوبل‏,‏ وأيضا الأعضاء الخمسة في اللجنة النرويجية الخاصة بفحص الترشيحات‏,‏ ولكثرة الذين لهم حق الترشيح تتلقي اللجنة سنويا ما بين‏150‏ و‏200‏


مرشح‏(‏ عدد المرشحين هذا العام وصل‏205).‏ وهناك شرط أساسي يفرض علي جهات الترشيح تقديم أسماء المرشحين قبل أول فبراير من كل سنة‏,‏ وهذا الموعد يعني أن كل الذين اشتركوا في

الترشيح لا يعقل أن يكونوا رشحوا الرئيس أوباما الذي كان قد مضي عليه يوم أول فبراير أقل من شهر‏.‏

جهة واحدة لها حق الترشيح بعد أول فبراير هي اللجنة النرويجية بأعضائها الخمسة‏,‏ فلهما ترشيح من تراه بعد انتهاء المدة‏.‏ ولهذا فترشيح أوباما عملية نرويجية بحتة‏(‏ تمت يوم‏5‏ أكتوبر‏),‏ ومع أن


العادة أن يقدم الفائز بما حققه وعمله‏,‏ إلا أنه بالنسبة لأوباما فحيثيات فوزه معناها أنه وعد بأنه سيعمل‏.‏ تقول اللجنة انه نادرا ما حظيت شخصية بمثل هذا الاهتمام العالمي وأعطت أملا للناس


في مستقبل أفضل‏.‏ ولهذا هناك من يقول إن أوباما حصل علي نوبل لمجرد أنه مسح من الأذهان سياسة بوش ولو بالكلام !.‏








تحياتي

نور الدرب