وأكدت مايكروسوفت فى أكثر مناسبة أن «ويندوز٧ سيركز بشكل أكبر على المستخدم» وسيعمل على تطوير الأداء بشكل أساسى، موضحة أن الانتقال من «فيستا» إلى Windows ٧ لن يشهد أى مشكلات تذكر فيما يتعلق بالتوافق التشغيلى كما حدث من قبل عند الانتقال لاستخدام «فيستا» بعد استخدام XP لمدة طويلة.

الإصدار الجديد من «ويندوز» طرأ عليه تغيرات كثيرة خاصة فى شريط المهام من ناحية الشكل والوظائف التى يقدمها، حيث تم استبدال شريط الأدوات Quick Launch بتطبيقات ثابتة على شريط المهام ولكل تطبيق مثبت يوجد زر مدمج خاص به على شريط المهام الجديد.

ويمكن عبر خاصية Jump Lists الوصول بسهولة إلى المهام الشائعة، كما أن شريط المهام الجديد يدعم إمكانية إعادة ترتيب الأزرار مباشراً، ويحتوى على زر صغير مستطيل الشكل يعمل وظيفة أيقونة Show Desktop، ويعتبر جزءاً رئيسياً من خاصية جديدة فى Windows ٧ تسمى Aero Peek.

ومع الوقوف بـ«الماوس» على الزر فإن جميع النوافذ المرئية تصبح شفافة حتى يستطيع المستخدم رؤية الموجود على سطح المكتب، وهناك خاصية Aero Snap التى تقوم تلقائياً بتكبير أى نافذة عند سحبها إما إلى الحافة العلوية أو الحواف الجانبية سواء على اليمين أو اليسار.

ولم يكن شريط المهام هو العنصر الوحيد الذى وصلت إليه يد التطوير، فقد طالت الكثير من العناصر، فتم تقديم خصائص جديدة مثل تلك المرتبطة بتمييز خطوط الكتابة، ودعم الأقراص الصلبة الافتراضية، والتطبيقات والبرامج التى تعمل على معالجات متعددة، والخاصية الجديدة DirectAccess لسرعة استدعاء التطبيقات، مع إدخال تطويرات جذرية على مكونات kernal، وإعادة تصميم تطبيق الآلة الحاسبة ليشمل نمطى Programmer وStatistics.

وشهد «ويندوز٧» إضافة بعض العناصر الجديدة فى لوحة التحكم «Control Panel» مثل ClearType، و******** and Other Sensors، وCredential Manager، وBiometric Devices، والعديد من العناصر الأخرى الجديدة مثل النمط المبتكر Windows XP Mode الذى يقوم بتشغيل التطبيقات ضمن بيئة تشغيل افتراضية مشابهة لنظام XP ضمن نفس نظام ويندوز٧.

أما تطبيق الحماية Windows Security Center فتغير اسمه ليصبح Windows Action Center الذى يهتم بعاملى أمن النظام وصيانته، وسيشمل ويندوز٧ متصفح Internet Explorer ٨ ليكون المتصفح الافتراضى للنظام بجانب برنامج Windows Media Player ١٢. وذلك فيما يخص النسخة التى ستطرح فى أمريكا ومنطقة الشرق الأوسط أما أوروبا فاعترضت على هذه الخطوة.

ومع ويندوز٧ يمكن للمستخدم أثناء التثبيت إيقاف تشغيل مجموعة من مكونات النظام بشكل أكبر مما كان مسموحاً به مع «فيستا». بخلاف إيقاف خاصية Autoplay التى ساهمت فى نشر العديد من الفيروسات والتطبيقات الخبيثة.

وكعادتها دائما، ستطرح مايكروسوفت نظام تشغيلها بمجموعة من الإصدارت، وهى Starter، وHome Premium، وProfessional، وEnterprise، وUltimate، بجانب Home Basic التى ستتوافر فقط فى الأسواق الناشئة (أمريكا الجنوبية، وأفريقيا، والشرق الأوسط). ولكن فى الحقيقة ستتوافر إصدارات Home Premium وProfessional وUltimate على نطاق واسع فى أغلب دول العالم. أما بقية الإصدارات ستتواجد بشكل متخصص نظراً لاحتوائها على مزايا وخصائص محترفة تتوافق مع احتياجات قطاعات أعمال محددة.

وسيحتوى كل إصدار من إصدارات ويندوز٧ على جميع المزايا والخصائص المتوفرة فى الإصدارات الأخرى ولكنها ستكون متوقفة وسيتم تخزينها على جهاز الكمبيوتر بحيث يستطيع المستخدم فى أى وقت أن يطور إصداره لأى إصدار أخر من خلال استخدام خدمة Windows Anytime Upgrade لدفع مقابل الترقية والحصول على المزيد من الخصائص. جميع إصدارات ويندوز٧ ستتوافق مع معماريتى ٣٢-bit و٦٤-bit للمعالجات فيما عدا الإصدار Starter الذى لن يدعم معمارية ٦٤-bit.