(اللي بقلبي على لساني)


لو كانت لي سلطة على اللغة
لحذفت هذه العبارة من قاموس البشر
للإستخدام السيء لها كمحطة عبور لجرح الآخرين


فبعضهم يجرحك أو يغرس سهماً موجعاً في قلبك


ثم يتعذر بأنه صريح واللي بقلبه على لسانه


وينسى هذا أو يتناسى بأن الصراحة أحياناً مؤلمة


وإن كانت للمتكلم راحة فربما كانت للمتلقي جارحة


وقديماً قيل :


دارِ الأنام صغيرهم وكبيرهم .. من لمن يداري المشط ينتف لحيته


إن مداراة الآخرين ومراعاة مشاعرهم


دليل على رقي الذوق ورهافة الحس ودماثة الخلق


إنني أتعجب ولا ينتهي عجبي


ممن يبدي رأيه الصريح في كل ماوقع تحت عينيه


فينتقد سيارتك ويقلل من ذوقك في لبسك ويعيب مائدة طعامك


ولا يعلم هذا المتبجح أن سب أو إنتقاص ممتلكات الشخص
هو في الحقيقة إنتقاص لذات الشخص فهو من إختارها واقتناها


وأخيراً ..


هنا سؤال يطرح نفسه
وأنتظر منكم إجابته


ماهي الصراحة من وجهة نظرك ؟؟
ومالفرق بينها وبين الوقاحة ؟؟


وللجميع خالص التحية والتقدير,,,