[size=13pt]يسألوني ليه الحزن ساكن حروفي ؟


مادروا عن مدينة الحزن اللي وسط جوفي
مدينه ماتعرف نهار ...مدينه مابها أنوار
فيها كثيرأسرار...مهجوره ولا فيها أي دار
أمطارها دموع عيني ...سحابها قسوة سنيني
حدودها صحراء جفاف ...منها الفرح يخشى ويخاف
يدري أن ماله مكان...صعب يخترق سور الأحزان
وهذي حكاية مدينه بقلبي ...هي سبب همي وتعبي
عايش بها طفل صغير ...بداخله حلم كبير











مايبي يصبح أمير ...ولا في منصب وزير
كل اللي محتاجه حنان...وحضن يعطيه الأمان
وقلب يحتويه لاجار الزمان...وإنسان يبعده عن الحرمان
للأسف مالقى... إلا همومه والشقى... وكل الذي حوله



بقى آثار أحرقتها النار ...وقبور وقلب مكسور
مسكين الدنيا ضده ...والدمع سايل على خده
بعد هذا وش ترجون مني ؟ ...غير البكى ويا التمني










[color=#ff1dff]ربي يفرجها قريب ...وألتقي بذاك الحبيب
اللي لاشفته جروحي تطيب
ويفتح أسوار المدينه...ويقول ياعمري ليه أنت حزين
آمر وش اللي تبيه ؟؟؟
هذا أنا كلي فداك ... لو طلبت عيوني قلت جاك
مابي الدمعه بعيونك...كل هالعالم لايهمونك
راح أنسيك اللي فات ...ماضيك الأليم والذكريات
ونبدا حياة كلها أفراح ومسرات...
ما للألم فيها وجود ...ما للفرح فيها حدود
شمسها نظرة عيونك ...وليلها بغمضة جفونك
كل من فيها تحت طوعك... اسمحلي إلا دموعك
هاذي لي أنا لحالي ...هاذي عندي شيء غاالي
ماأبي أشوف بعيونك إلا دموع الفرح والشوق...اللي يفز لها الخفوق
ومادام راسي يشم الهوا ...وأعيش أنا وأنت سوا
أوعدك إني أحتويك ...وسط قلبي اللي يعزك ويغليك




منقول...

يا ريت تردو