وقع انهيار بجزء من الساحة الغربية للمسجد الأقصى قرب باب السلسلة (أحد أبواب المسجد المبارك)، وذلك بعد أيام من تحذيرات بشأن اكتشاف نفق جديد ملاصق للسور الغربي للمسجد شرعت سلطات الاحتلال بحفره بطول 200 متر، بحسب مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية.

وأفاد شهود عيان - بحسب موقع الأقصى الإلكتروني - أن جزءا من أرضية ساحة المسجد الأقصى المبارك انهار بعمق لا يقل عن متر، وبطول مترين وعرض متر ونصف، عندما كان سائق سيارة التنظيف - أحد الموظفين داخل المسجد الأقصى - يقوم بتنظيف ساحات المسجد أمس الجمعة 15 - 2 - 2008.

وقال السائق أشرف الشرباتي: "لقد كنت أنظف ساحات المسجد الأقصى منذ الساعة الثامنة صباحا، وعند وصولي إلى هذه المنطقة في تمام الساعة العاشرة فوجئت بحدوث هبوط في بعض البلاطات الموجودة بها، وبعدها حدث انهيار بعمق أكثر من متر".


وتابع قائلا: "اتصلت على الفور بمكتب الأوقاف الإسلامية (التي تتولى الإشراف على الشئون الداخلية للمسجد المبارك) وأبلغتهم بالحادثة".

وفي هذا السياق لفت شهود عيان تواجدوا في المكان لحظة حدوث الانهيار إلى أن هذا الانهيار جاء نتيجة الحفريات "الإسرائيلية"، ويُعتقد أن قناة لتصريف المياه قد انهارت جراء هذه الحفريات والتي أثرت على البلاط الموجود داخل ساحات المسجد.

واشتكى العديد من المصلين لدائرة الأوقاف الإسلامية منذ أكثر من أسبوع من اهتزازات في البلاط في تلك المنطقة، بحسب مؤسسة الأقصى.

ومن جهتها أكدت مؤسسة الأقصى أن الانهيار الذي وقع بالقرب من باب السلسلة (أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك الغربية) مقابل للمدرسة الأشرفية الواقعة داخل ساحاته، وبالقرب من سبيل قايتباي (أحد أسبلة المسجد المبارك)، ناتج عن الحفريات وشبكة الأنفاق التي تقيمها سلطات الاحتلال تحت وفي محيط المسجد الأقصى.

وأفادت المؤسسة أنه بحسب اطلاعها على مجريات الأحداث ومن خلال رصدها للحفريات قد وصلت شبكة الأنفاق اليهودية إلى منطقة باب السلسلة.

وقد تمت تغطية منطقة الانهيار بألواح خشبية خوفا من وقوع ضرر للمصلين وحتى يتسنى فحص المنطقة بأكملها.



حفريات إسرائيلية


وكانت مؤسسة الأقصى قد كشفت بالصور الفوتوغرافية الأربعاء 13-2-2008 عن نفق جديد ملاصق للجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك تحفره سلطات الاحتلال بمسافة 200 متر، يبدأ من أيسر ساحة البراق، مما يشكل خطرا كبيرا على المسجد الأقصى ويهدد عشرات البيوت في البلدة القديمة بالانهيار.

وجمعت مؤسسة الأقصى شهادات من أصحاب البيوت الملاصقة للمنطقة التي وقع فيها الانهيار والذين أكدوا حدوث تشققات خطيرة في هذه البيوت التي تقع ضمن الجدار الغربي للمسجد الأقصى، وتحديدا بين أبواب القطانين والمطهرة والسلسلة (من أبواب الأقصى الغربية).

وقال سكان المنطقة إنهم يسمعون أصواتا عالية لآليات الحفر الهوائية "كومبريسر"، وأكدوا أن "الحفر يبدأ يوميا من الساعة السابعة صباحا ويستمر حتى الساعة الحادية عشرة مساء".

ووجهت المؤسسة نداء عاجلا للعالم العربي والإسلامي بضرورة التحرك سريعا لإنقاذ المسجد الأقصى والدفاع عنه أمام تصاعد عمليات الحفريات والأنفاق التي ينفذها الاحتلال.