حذر موقع أبحاث صهيوني تابع للمخابرات "الإسرائيلية" الموساد، من ظاهرة أسلمة شبكة المعلومات الدولية "الإنترنت" بعد انتشار البرامج والمواقع الإسلامية على الشبكة العنكبوتية.وأعرب مركز المعلومات لشئون المخابرات والإرهاب، وهو أحد المراكز البحثية "الإسرائيلية" التابعة لجهاز الموساد، عن قلقه الشديد من انتشار البرامج الإلكترونية والمواقع الإسلامية على شبكة الانترنت، خاصة بعد إطلاق محرك بحثي إسلامي يعد الأول من نوعه على شبكة المعلومات الدولية، ويركز فقط بالبحث فى الموضوعات المتعلقة بالقرآن الكريم وأبحاثه. وأشار إلى أن مستخدم الإنترنت يمكنه الاستعانة بالمحرك البحثي الجديد، للبحث عن الآيات القرآنية، وتفسيرها، إلى جانب الفتاوي الإسلامية، وأن هذا المحرك البحثي مرتبط بنحو 360 موقعًا إسلاميًا.


[size=25pt]خطوة جديدة:

وقال تقرير مركز الأبحاث "الإسرائيلي" إن المحرك الإسلامي الجديد، الذي يطلق عليه اسم "قرآن سايت" يعد خطوة جديدة على طريق تقديم خدمات تكنولوجية إلكترونية ذات طابع إسلامي خالص، مشيراً إلى الجهود الإسلامية التى بذلت من أجل أسلمة شبكة الإنترنت، من بينها إطلاق نسخة إسلامية لبرنامج Windows XP فى مارس من عام 2007، والذى يتيح تحميل نصوص قرآنية مسموعة، إلى جانب التواصل مع أكثر من 200 موقع إسلامي إلكتروني. [/size]