أكدت مصادر مقربة من رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو أن استمرار محمود عباس(أبو مازن) رئيس السلطة الفلسطينية فى منصبه يعد مصلحة "إسرائيلية" عليا، داعين نتنياهو إلى ضرورة التمسك به.
ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصادر مقربة من نتنياهو قولها،-فى معرض تعليقها على إعلان أبو مازن نيته عدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية الفلسطينية القادمة- إن رئيس الوزراء "الإسرائيلي" مهتم بالتوصل إلى تسوية نهائية مع أبو مازن، وأنه لا يزال يعتبره شريكاً فلسطينياً يمكن تحقيق السلام معه؛ مؤكدة أن استمرار أبو مازن كرئيس للسلطة الفلسطينية هو مصلحة "إسرائيلية" عليا. ووجهوا لنتنياهو الدعوة على ضرورة التمسك به، لأنه إذا ما تحلى بالشجاعة الكافية، فقد يحقق ما فشل فيه الجميع.


[size=25pt]مناورة سياسية:
وأوضحت يديعوت أحرونوت أن تل أبيب تعتبر تهديدات أبو مازن بترك منصبه بمثابة مناورة سياسية، لتحقيق أكبر شعبية له فى الشارع الفلسطيني، تمهيداً للانتخابات الرئاسية المقرر لها أواخر يناير القادم. مشيرة إلى أن "إسرائيل" تضع فى الحسبان أيضًا إمكانية عدم تراجعه عن موقفه، لذا ستضطر لوضع الخطط والسيناريوهات للعمل مع قيادة فلسطينية جديدة.


خليفة أبو مازن:وعلى ضوء ذلك، طرحت الصحيفة العبرية أسماء عدد من المرشحين، الذين قد يخلفون أبو مازن فى منصبه، فى حال تراجعه عن خوض الانتخابات القادمة، وهم كالتالي :
* مروان البرغوثي (52 عامًا): زعيم تنظيم فتح في الضفة وأمين سر فتح سابقا، يقضي أربعة مؤبدات متراكمة في السجن "الإسرائيلي". يعتبر زعيماً شاباً، شعبياً لكن دون خبرة سابقة في الحكم. ويتحدث اللغة العبرية بطلاقة.

* محمد دحلان (53 عامًا): من زعماء فتح في غزة، كان يعتبر في الماضي أحد "فتيان ياسر عرفات". عمل رئيساً للأمن الوقائي في غزة وشارك في المفاوضات بين السلطة و"إسرائيل"، وأيضا يجيد اللغة العبرية.

* أبو ماهر غنيم (72 عامًا): عضو اللجنة المركزية لفتح ومن قدامى الحركة. رفض العودة إلى المناطق لرفضه اتفاقيات أوسلو، لكنه عاد إلى الضفة هذا العام فقط. وقبل نحو عام ونصف انتخب ليكون رقم 2 لأبو مازن. لكنه لم ينجح في البروز كزعيم يحظى بشعبية فى الشارع الفلسطيني.

* ناصر القدوة (60 عامًا): من كبار قيادات حركة فتح وابن شقيقة الراحل ياسر عرفات. عمل لسنوات طويلة ممثلا لفلسطين في الأمم المتحدة. ويشغل اليوم منصب رئيس جمعية تراث عرفات.

* جبريل الرجوب (56 عامًا): من كبار حركة فتح، قضى بسجون الاحتلال "الإسرائيلي" 17عامًا، ويتكلم العبرية بطلاقة. يعتبر ذا قوة ونفوذ كبيرين بفضل منصبه كرئيس اتحاد الرياضة الفلسطينية. كان في الماضي رئيس جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني.

- نبيل شعث (70 عامًا): من كبار قيادات فتح، وهو من مواليد مدينة صفد، عمل كل حياته في النشاط السياسي في حركة فتح وعمل على مدى فترة طويلة كرئيس الفريق الفلسطيني لمحادثات المفاوضات مع "إسرائيل".[/size]