عندما يرحل الحب ... ماذا عن الروح ؟؟؟________________________________________



الحب ... يتبدد !! يتجدد !! يتعدد !!


اما الروح فواحدة ... عمر واحد .. ذهاب واحد ....


لاتتردد الا باذن خالقها مولاها



كيف للروح ان تحزن؟


ولماذا تحزن؟





وما أكثر مايؤلمها لدرجة ان تجعل الأحداث تلمح قهرا؟!!!



وما الشيء الذي يشعرها بأن القلب يبكي بدموع كدموع


العين؟!


أيكون فقدان الأمل هو السبب ؟!


ومتى يفقدالأمل ؟!أظنني أتلقي الآن جوابا من روحي


التي تبكي....


يخبرني بأنه رحيل الحب...



إن الروح يقتل أملها..رحيل ذلك الكائن الحي


الذي كان ينبض بداخلها ..


وفجأة يختفي هذا الكائن دون سابق


إنذار لأي سبب من أسباب القدر ..



وقد كان ذلك ماحدث مع روحي التي كانت تحلم...


وتحلم.....


وتضحك... في وجه الألم مهما كان كبيراً...
لقد كانت حياه في عالم آخر ..


عالم مختلف تماما عن الذي نعيشه في واقعنا...عالم قامت عليه الاديان جميعها

منذ خلق ادم وحواء حتى يومنا هذا عالم يعترف بيه الجميه والجميع



ولكنه في لمحة تركني ورحل.. بعد أن أعطيته عمري...


خدعني ورحل ... بعد أن سلمته روحي ... هجرني


ورحل..



أنا لست أسأله كيف لك أن تفعل ذلك بي ...


كيف لك أن تنساني ... أن تقتل في داخلي أحلامي..





كيف لك أن تنساني ... أن تقتل في داخلي أحلامي..


كيف أغمض ثانية لأحتضنك برموش عيوني....


وحين أفتحها مرة آخرى.... أجد أني فقدتك للأبد ..
أني لا أناديك ....لا أرجوك أن تعود ... ولكنني أسأل


فقط..





كيف للروح أن تثق بحب غير صادق ....


وهي التي يقال عنها بأنها تعلم ... وتشعر...


وتعرف.... متى يدق القلب ... ومتى يصدق الأحساس...


ومتى تباح الأحلام .....



كيف لتلك الروح أن تُرمي على قارعة الطريق


بعد أن أفنت كل طاقتها في العطاء....


ولم تجد شيئاً سوى الخداع والألم والدموع...


كل ذلك يحدث للروح... عندما يرحل الحب...


عندما تموت أجمل اللحظات في لحظه...


لا تستحق أن نعيشها ...!!!!



لكن برغم أن روحي الآن تبكي إلا أنها...


تطرح علي سؤال في كل ثانية


تمر على عمر حزني ...



سؤالي



اترى ايعود من يرحل ؟ أم أن الرحيل حين يكتب


على الجبين فإنه يرافق الروح إلى الأبـد؟؟

تحياتي