أعلن عدو الله أنه سيحارب دين الإسلام



قالها في أحد مؤتمراته البائسة أنها حرب صليبية



فاعد العدة عدو الله ..وجيش الأساطيل ...



فنزل جنوده ونشروا الصليب ... من أجل أن تكون صلبانهم وأصنامهم هي العليا .. ولسان حالهم أعلوا هبل !



هكذا عقيدتهم وهكذا يقاتلوننا



فلم يبخل عليه يهود بكل ما أوتو من قوة...فأرسلوا خيرة جنودهم لأرض بابل ...



فاجتمع الصليبين واليهود لدحر الإسلام الذي جاء به محمد صلى الله علية وسلم
الدين الذي جاء من عند الله عز وجل
إنهم يقاتلون الله ... فهل سينتصرون ...
أعطى قادة الجيش الصليبي الإشارة بأنهم مستعدين لبدء الحرب ...



فلا زال عدو الله بكامل نشوته وهو يعلن بدء الحرب...



فدمر اللعين كل ما يمكن تدميره في عراق الله



انتظرونى لسه هكمل