سمي على اسم إدموند هالي التي كان الأول في إقتراح ان تلك المذنبات تعتبر ظواهر طبيعية في النظام الشمسي ولها مدارها حول الشمس، وإقترح أيضا أن هذا المذنب كان زائر منتظم، ويعود كل 76 سنة، وقد كان، وفي الحقيقة هو الوحيد الذي كان قد لوحظ منذ 240 قبل الميلاد، لكن بشكل خاص في السنوات 1531, 1607، و1682، وهي التواريخ التي اورخت له، في عام 1682 توقع ان المذنب سوف يعود ثانية في عام 1758، وكما توقع هالي فقد وصل المذنب في مارس 1758. ظهر مذنب هالي ظهورا لامع جدا في 1910. وهو نفسه الذي سجل في قطعة اثرية قديمة مشهورة بعد ظهوره في 1066.

لمئات السنوات تسائل البشر ماهية نواة مذنب هالي، هذه الصورة الرائعة من مركبة Giotto الفضائية تعطينا الجواب. في هذه الصورة، الشمس على اليسار. ثلاث نفاثات ترى تلقي بعواصف الجزيئات، الحفرة يمكن أيضا أن ترى في الوسط، توضح هذه الصورة بأن التبخير يحدث على طول أجزاء معيّنة من المذنب، من البيانات التي حصلنا عليها من قبل المركبة الفضائية يستنج العلماء بأن المذنب مصنوع في الغالب من الثلج.

وبمشيئة الله سوف يعود مذنب هالي في عام 2062 الى زيارة مجموعتنا الشمسية.

[color=limegreen]
منقول