و من طلب العلا نام الليالي … يشد لحافه و يقول مالي
مالي بعبد مجاهد قد سهر … يذاكر في برد الصقيع ليالي
ما كسب منه غير ضعف النظر … و تصلب الشريان و الإسهال
قد دمر الجسد و أزهق روحه … و يقل سبيل العلم ..لست أبالي
حمقى –وربى- ضيعوا معنى الحياة … كمن يدفع مالا بلا إيصال
فضاع حق المستحق لعيشها … هم-والإله-ورم بلا استئصال
عشقوا الدراسة-أف-أين عقولهم … من ذاك يفرض هذا باحتمال
أين الفرار من قيود تفرض … ربطت بقيد أقسى من حبال
ألمت بنفسي و قيدت طاقاتي … و قتلتني قتلا بدون قتال
نزلت على كالبلاء من السمـ … اء و طينت أيامي بالأوحال
جلسات الأصدقاء لا تدانيها … متع الحياة و أبهة الجمال
نسهر و نمرح حتى ننسى همومنا … ليزعجنا من البيت اتصال
أواه..هذى أمي فاعذروني … بزوغ الفجر حل باستعجال
تقول ما أخرك حتى ساعتك … يبدو بعيني الجواب بلا سؤال
و كذا يمر اليوم لعب و ضحك … حتى أعود لبيتي..للأهوال
لأرى الشرائر في عيون تنظر … و يعاقبوني ساعات طوال
فاحذر لنفسك فالدراسة قاتلة … تضرك أبدا في كل الأحوال
تمتع بعيشك فالدراسة باقية … هذى هي….هي حكمة الأقوال
لكن شبابك ليس يبقى للأبد … و إن ذهب ليس يشترى بالمال
أما الدراسة باقية مدى الدهر … ما عاد عمرا ضائعا بنضال
عش فاشلا كن فاشلا مت فاشلا … فالفشل غايتنا من الآمال