السلام عليكم ورحمة الله

.

.

كاليفورنيا/ قُدمت دراسة جديدة أخيرا، تثبت لأول مرة علمياً أن تناول الطعام ببطء وروية يُسهم في خفض وزن الجسم، من خلال تناول كميات أقل من أطعمة المائدة، وأيضاً في الحصول على درجة أعلى من الاستمتاع بالأكل.
وقال الباحثون إن النساء إذا ما طُلب منهن الحديث والتأني في الأكل أثناء تناول أطباق من المعكرونة فإنهن يأكلن كميات أقل بمعدل 70 سعر حراري، مقارنة بما إذا ما طُلب منهن الأكل بأسرع ما يُمكنهن.
وقام الباحثون بمتابعة تناول 30 امرأة صغيرة في السن لوجبة من المعكرونة مع مرقها المكون من الطماطم والخضار وطبقة جبن البرمسان على سطحها، وتم الطلب منهن تناول وجبة إفطار مكونة من 400 سعر حراري ثم الصيام لمدة أربع ساعات بعدها حتى تقديم طبق المعكرونة ذلك.
ثم طُلب منهن الأكل على هيئتين، الأولى قُدمت لهن فيها ملعقة كبيرة وطُلب منهن تناول الأكل بأسرع ما يُمكن ودون التوقف بين كل لقمة وأخرى، وفي الثانية قُدمت لهن ملعقة صغيرة يضعنها جانباً بعد تناول كل لقمة، مع الطلب منهن جعل لُقم الطعام صغيرة الحجم، ومضغ الطعام بتأن لما بين 15 و 20 مرة قبل بلع تلك اللقمة.
ولاحظ الباحثون أنه حينما طُلب منهن تناول الطعام بسرعة، فإنهن أتممن ذلك في تسع دقائق، والتهمن خلالها 646 سعر حراري، بينما حينما طُلب التأني في الأكل منهن، فإنهن تناولن 579 سعر حراري في 29 دقيقة.
وأفادت المشاركات أنهن استمتعن بالأكل بشكل أكبر حينما تناولنه ببطء، واستمر الشعور هذا لديهن لمدة تزيد عن ساعة.
وقال الباحثون إن الأكل بتأن ربما يكون وسيلة لخفض وزن الجسم والمحافظة على الصحة بالتالي، لأن ذلك يعني على أقل تقدير تقليل كمية طاقة وجبات الغذاء اليومي الثلاث بمقدار يتجاوز 210 سعر حراري يومياً.