كشفت مصادر صحافية أمريكية أن جهاز أمن الرئاسة الأمريكي يحقق في كيفية دخول رجل وامرأة غير مدعوين إلى حفل عشاء رسمي أقامه الرئيس باراك أوباما في البيت الابيض بعد أن اخترقوا حواجز أمنية.
وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن طارق وميشيل صلاحي، وهما زوجان من شمال فرجينيا، لم يكونا ضمن القائمة الرسمية للمدعوين إلى حفل العشاء الذي أقيم تكريمًا لرئيس الوزراء الهندي مانموهان سينج.


مراجعة شاملة للاختراق الأمني:
ومن جانبه، قال ادوين دونوفان المتحدث باسم أمن الرئاسة "إن الجهاز المسؤول عن حماية الرئيس وكبار المسؤولين الآخرين يجري مراجعة شاملة للاختراق الأمني الذي حدث يوم الثلاثاء".

وأضاف المسؤول أن البيت الأبيض طلب من جهاز أمن الرئاسة إجراء مراجعة شاملة لما حدث.
وأوضح دونوفان أن "النتائج الأولية توصلت إلى أن إحدى نقاط التفتيش لم تتبع الإجراءات المرعية للتأكد من أن الشخصين اللذين ورد اسميهما في تقرير صحيفة "واشنطن بوست" كانا ضمن قائمة الضيوف المدعوين".