اكتمل الملف المصرى عن تجاوزات الجزائريين ضد الجماهير المصرية، بمجموعة جديدة من الأدلة والأوراق، التى قدمتها السودان لإدانة الجماهير الجزائرية بالاعتداء على مصريين عقب المباراة الفاصلة، التى جرت بين البلدين ١٨ نوفمبر الجارى.

ومن المقرر أن يتوجه السويسرى جان بول مونتيرو، محامى الاتحاد المصرى، غداً «الإثنين»، بباقى المستندات لتسليمها إلى الاتحاد الدولى لكرة القدم «الفيفا»، وأهمها التقارير الأمنية السودانية ومجموعة كبيرة من محاضر الشرطة، التى أثبتت الاعتداءات الجزائرية، بالإضافة إلى بعض أسطوانات الفيديو.


وسيتم عرضه فى الاجتماع غير العادى للمكتب التنفيذى للاتحاد الدولى والمقرر له الثانى من ديسمبر المقبل. وقال عمرو وهبى، مدير التسويق والاستثمار باتحاد الكرة، فى اتصال هاتفى لـ«المصرى اليوم» إن الملف المصرى أصبح مكتملا وجاهزا للعرض على اجتماع المكتب التنفيذى للاتحاد الدولى المقرر عقده فى جنوب أفريقيا الأربعاء المقبل.

وأضاف وهبى أن المكتب التنفيذى غير منوط بإصدار أى قرارات، لكنه سينقل وجهة نظره فى الأحداث للجان المختصة بالفيفا، لاتخاذ قرارها النهائى، مستبعدا أن تصدر هذه القرارات خلال ديسمبر المقبل، بسبب إجازات أعياد الكريسماس.