كل منخدع من أهل السنة : هذا ما يقوله علماء الإثناعشرية فى أم المؤمنين عائشة !!


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه ثم اما بعد :

هذه جولة فى بطون كتب الامامية الاثناعشرية حاولت فيها جمع كل ما توصلت اليه مما ذكر عن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق
حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجه المصون فى الدنيا والأخرة
أهدي هذه الجولة :

- الى السذج من أهل السنة والجماعة الذين تعالت صيحاتهم ونداءاتهم بالوحدة والتقارب مع الامامية الإثناعشرية

-الى كل من تلبس بالتقية من دعاة الامامية الاثناعشرية محاولا التدليس والتلبيس على بسطاء العقول انهم لا يكفرون أحدا من أمهات المؤمنين ولا يسمحون بالخوض فى عرض اى منهم

ابدأ هذه الجولة بما ذكر ان النبى صلى الله عليه وسلم

قد وكل على بن ابى طالب رضى الله عنه بتطليق زوجاته من بعده اذا خرجن عليه

(ثم مشى أحمد بن اسحاق ليجئ بذلك فنظر الي مولانا ابومحمد العسكري عليه السلام وقال: ما جاء بك يا سعد؟ فقلت: شوقني أحمد بن اسحاق إلى لقاء مولانا. قال: المسائل التي أردت أن تسأل عنها؟ قلت: على حالها يا مولاي. قال: فاسأل قرة عيني - وأومى إلى الغلام - عما بدا لك ! فقلت: يا مولانا وابن مولانا روي لنا: ان رسول الله صلى الله عليه وآله جعل طلاق نسائه إلى أميرالمؤمنين، حتى انه بعث يوم الجمل رسولا إلى عائشة وقال: انك أدخلت الهلاك على الاسلام وأهله بالغش الذي حصل منك، وأوردت أولادك في موضع الهلاك بالجهالة، فان امتنعت وإلا طلقتك. فاخبرنا يا مولاي عن معنى الطلاق الذي فوض حكمه رسول الله صلى الله عليه وآله إلى أميرالمؤمنين عليه السلام؟ فقال: ان الله تقدس اسمه عظم شأن نساء النبي صلى الله عليه وآله فخصهن لشرف الامهات فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: يا أبا الحسن ان هذا شرف باق مادمن لله على طاعة، فأيتهن عصت الله بعدي بالخروج عليك فطلفها من الازواج، واسقطها من شرف امية المؤمنين)
راجع الرواية من بدايتها فى كتاب الاحتجاج للطوسى - الجزء 2 ص 272


لا اقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل فحتى ما اثبته الله لها من كونها اما للمؤمنين جردوها منه نسال الله ان يجردهم من رحماته فى الدنيا والاخرة


- تلقيبها بام الشرور
- أفرد العلامة زين الدين النباطي في كتابه الصراط المستقيم 3/161-168
فصلين الفصل الأول سماه :" فصل في أم الشرور عائشة أم المؤمنين"

وفصل آخر خصصه للطعن في حفصة رضي الله عنهما سماه" فصل في أختها حفصة "

واتهمها محسن المعلم في كتابه النصب والنواصب ص 337 انها ناصبية ناصبت العداء لال البيت "ترجمة رقم 68 "

ولم يكتفى بذلك بل عرض عامله الله بما يستحق على الطاهرة العفيفة بالزنا واتهمها بالنصب ولا يخفى ان الناصبى كافر باجماعهم

وقال زين الدين النباطي في كتابه الصراط المستقيم الجزء الثالث ص 165

قالوا - أي السنة - براها الله في قوله { أولئك مبرؤون مما يقولون ** قلنا ذلك تنزيه لنبيه عن الزنا لا لها كما أجمع فيه المفسرون .. وهو تكرار لكلام العاملى السابق اعلاه

ثم قال في ص 167
"وقد اتهمها بالجنون والسفه ابن الزبير أراد أن يحجر عليها فهذه شهادة منه وممن سمع حديثه ولم ينكره أنها أتت بما يوجب الحجر كالسفه والجنون"

الا فلينتقم الله من هذا المدحور فى الدنيا والاخرة

ايضا قدأطلق عليها الزنديق النباطي بالشيطانة "/135 الصراط المستقيم "

وقد ذكروا عن الصادق انه قال :"اتدرون مات النبي صلى الله عليه وآله أو قتل ؟ إن الله يقول : (أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم) فسم قبل الموت ، إنهما سقتاه (زاد الكاشاني : "يعني المرأتين لعنهما الله وأبويهما" تفسير الصافي 1/305) قبل الموت، فقلنا : إنهما وأبويهما شر من خلق الله"(تفسير العياشي 1/200 وانظر تفسير الصافي للكاشاني 1/305 والبرهان للبحراني 1/320 وبحار الأنوار للمجلسي 6/504، 8/6).

ووصف المجلسي –شيخ الدولة الصفوية، ومرجعكم المدحور- سند هذه الرواية المكذوبة بأنه معتبر ، وعلق عليها بقول :"إن العياشي روى بسند معتبر عن الصادق(ع) أن عائشة و حفصة لعنة الله عليهما وعلى أبويهما قتلتا رسول الله بالسم دبرتاه"(حياة القلوب للمجلسي 2/700).


وقد نقل هذه الحادثة المكذوبة عدد كبير من مصنفي الامامية ، وذكروا اسم عائشة و حفصة وأبويهما صراحة وزعموا أنهم وضعوا السم لرسول الله فمات بسببه (راجع تفسير القمي ط حجرية ص 340 ، ط حديثة 2/375 – 376. وانظر الصراط المستقيم للبياضي 3/168- 169 . وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 2/457 . وإحقاق الحق للتستري ص 308 وتفسير الصافي للكاشاني 2/716-717. والبرهان للبحراني 1/320 ، 4/352- 353 والأنوار النعمانية للجزائري 4/336-337).
نقل الصدوق والمجلسي لإجماع الشيعة على التبرئ من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم ,, وهذا لفظ المجلسي :

" وعقيدتنا في التبرئ : أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة : أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ، ومن النساء الأربع : عائشة وحفصة وهند وأم الحكم ومن جميع أتباعهم وأشياعهم ، وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض ، وأنه لا يتم الإيمان بالله ورسوله والأئمة إلا بعد التبرئ من أعدائهم " ( حق اليقين للمجلسي ص 519 )

كلام اخر لعلامة الكفر والضلال فى شرحة للاية " كانتا تحت عبدين ...."

قال المجلسي :" لا يخفى على الناقد البصير والفطن الخبير ما في تلك الآيات من التعريض ، بل التصريح بنفاق عائشة وحفصة وكفرهما " ( بحار الأنوار 22/33)

اما الطوسي شيخ الطائفة فاليك نص كلامه
عائشة كانت مصرة على حربها لعلي ولم تتب وهذا يدل على كفرها وبقائها عليه,,,,,,

الاقتصاد فيما يتعلق بالاعتقاد ص 361-365

وقد وصل الامر به قبحه الله وعامله بما يستحق الى لعنها والحكم عليها بالخلود فى النار فقال :

اللهم العن الشريره الملعونه المفسدة الطاغية الطاغية الباغية الكافرة الخارجة الكاذبه

المحاربة حرب الجمل الباغية المعذبه في عذاب الله ..........

وهذه وثيقة تبين لعنه للصحابة وامهات المؤمنين بل واهل السنة جميعا

وفى المقطع الرابع من الوثيقة تجدون نص كلامه عن السيدة العفيفة عائشة رضى الله عنها وارضاها

وهذا كلام العاملي وهو يتهم عائشه رضي الله عنها بالفاحشة

الحافظ رجب البرسي يتهم أم المؤمنين بالخيانة ويقول
(ان عائشة جمعت اربعين دينارا من خيانة .وفرقتها على مبغضي علي)

قال المجلسي في كتابه بحار الانوار ج40ص2 (قال علي سافرت مع رسول الله

صلى الله عليه وسلم ليس له خادم غيري وكان له لحاف ليس له لحاف غيره ومعه

عائشة وكان رسول الله ينام بيني وبين عائشة ليس علينا ثلاثتنا لحاف غيره

فاذا قام الى صلاة اليل يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس

اللحاف الفراش الذي تحتنا)....
كتاب مشارق انوار اليقين ص86



زعم الشيعة أن قوله تعالى :"ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط

كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين قخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا

وقيل ادخلا النار مع الداخلين"(سورة التحريم 10)

مثل ضربه الله لعائشة وحفصة ..رضي الله عنهما.

وقد فسر بعضهم بالخيانة بارتكاب الفاخشة –والعياذ بالله تعالى-:

قال القمي في تفسير هذه الآية :"والله ما عنى بقوله : (فخانتاهما) إلا الفاحشة

(وليس هذا القول بدعا من القمي فقد سبقه إليه الكليني –شيخ الاسلام عند

الشيعة ، ومرجعهم- ونسبه إلى أبي جعفر الباقر ، راجع البرهان للبحراني 4/

357-358)، وليقيمن الحد على (عائشة) (عند القمي فلانة بدل عائشة وهذا من

باب التقية وقد صرح غيره باسمها فكشف ما حظرت التقية كشفه بزعمهم) فيما

أتت في طريق (البصرة) (في الطبعة الحديثة (....)) وكان (طلحة) (في نسخة

أخرى فلان بدل طلحة وهو من التقية كما أسلفنا) يحبها

فلما أرادت أن تخرج إلى (البصرة) (في الطبعة الحديثة (....)) قال لها فلان : لا

يحل لك أن تخرجي من غير محرم فزوجت نفسها من (طلحة) (في نسخة أخرى

فلان بدل طلحة).. (تفسير القمي ط حجرية ص 341 ط حديثة 2/377 وانظر البرهان

للبحراني 4/358 وتفسير عبدالله شبر ص 338 وقد ساقاها موضحة كما أثبتها

في المتن).

دعاء صنمى قريش ولا اظنه يخفى على احد من الاثناعشرية

اللهم العن صنمي قريش جبتيهما وطاغوتيها وأفكيها وابنتيهما اللذي حرفا أمرك وأنكرا وحيك وجحدا أنعامك وعصيا رسولك وقلبا دينك وحرفا كتابك وعطلا أحكامك وأبطلا فرائضك وألحدا في آيتك وعاديا أولياءك وواليا أعداءك وخربا بلادك وأفسدا عبادك، اللهم العنهما وأنصارهما فقد أخربا بيت النبوة وردما بابه ونقضا سقفه وألحقا سماءه بأرضه وعاليه بسافله وظاهره بباطنه واستأصلا أهله وأبادا أنصاره وقتلا أطفاله وأخليا منبره من وصيه وارثيه وجحدا نبوته وأشركا بربهما فعظم ذنبهما وخلدهما في سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر………اللهم اللعنهما بكل آية حرفوها وفريضة تركوها…….اللهم……………((دع اء طويل))
ولا يخفى من هما ابنتى ابى بكر وعمر رضى الله عنهما!



- مهدى الرافضة المزعوم يقوم باحياء ام المؤمنين عائشة واقامة الحد عليها

انظر " الرجعة " لاحمد الاحسائى صفحة 116

عن عبد الرحمن القصير عن أبي جعفر عليه السلام (( أما لو قد قام قائما لقد ردت إليه الحميراء حتى يجلدها الحد ، وحتى ينتقم لأمه فاطمة ، قلت : جعلت فداك ، ولم يجلدها الحد ؟ قال لفريتها على أم إبراهيم ، قلت : فكيف أخر الله ذلك إلى القائم ؟ قال : إن الله بعث محمدا رحمة وبعث القائم نقمة " المجلسى – نعمة الله الجزائرى

يتبع,,