الذين امنوا صلوا عليه و سلموا .
عند ذكرك تبكي العيون شوقا للقياك فأنت احب إلي من نفسي.

إشتــــــــــــــــــــــ ــقنا إلـــــــــــــــــــــــ ـــــــــيك يــــــأ رســـول اللــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ه

عن عبد الله بن عـمرو أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية { رب إنهن أضللن كثيرًا من الناس فمن تبعنى فإنه منى ومن عصانى فإنك غفور رحيم } إبراهيم : 36 .
فرفع يديه وقال : اللهم أمتى أمتى وبكـــــــــى. (رسول الله اختي العزيزة اخي الكريم يبكي من اجلنا!!!).
فقال الله لجبريل ( وهو يعلم ) ( اذهب إلى محمد وقل له : إنا سنرضيك فى أمتك ولا نسؤك ) .
النبى يبكى!حزين علينا !يدعو حبًا لنا!.



عن أبى هريرة قول النبى صلى الله عليه وسلم : [ لكل نبى دعوة مستجابة فجعل كل نبى دعوته , وإنى اختبأت دعوتى شفاعة لأمتى يوم القيامة ,
فانظر إلى حرص النبى صلى الله عليه وسلم علينا !ورأفته ورحمته بنا!
{ لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم } التوبة : 128 .
* ويوم القيامة ينطلق صوت النبى صلى الله عليه وسلم [ يا رب أمتى ].
فيقال : أدخل الجنة من أمتك من لا حساب عليه من الباب الأيمن ، ويبلغنا النبى عن عدد هؤلاء المحظوظين بغير حساب فيقول صلى الله عليه وسلم : [ يدخل الجنة من أمتى سبعون ألفًا بغير حساب ] .




وعن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
[ من قال حين يسمع النداء ( الآذان ) : اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا الوسيلة والفضيلة , وابعثه مقامًا محمودًا الذى وعدته , حلت له شفاعتى يوم القيامة ] .
أتحب أن تكون من إخوان محمد ؟
ألك شوق أن تنتمى إلى إخوان محمد ؟
الداعى إليها هو محمد صلى الله عليه وسلم فماذا أنت قائل ؟!!
خرج النبى صلى الله عليه وسلم على أصحابه يومًا فقال لهم :
[ وددت لو أرى إخوانى ] .
قالوا : ألسنا إخوانك يا رسول الله :
قـال : أنتم أصحابى .
إخوانى قوم يأتون من بعدكم يؤمنون بى ولم يرونى ].
و لنصبــح من ( إخوان محمد صلى الله عليه و سلم) فعلينا بالصبر يقول رسول الله لأصحابه : [ ستأتى أيام الصبر، الصبر فيهن كالقبض على الجمر ، أجر الواحد منهم كأجر خمسين ممن يعمل عملكم !
قالوا : منا أو منهم يا رسول الله ؟
قـال : بل منكم ] .


فكيف لنا ان لا نحبه
فمن هذا الذي يقدر ان ينزع حب الشفيع من جوارحنا
فبهذا فكأنما فارق الروح عن الجسد.
روى البخارى عن أبى هريرة قول النبى صلى الله عليه وسلم: فوالذى نفسى بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين].
اللهم قد حرمنا من صحبة النبي في الدنيا فاللهم لا تحرمنا من صحبته في الجنة



إشتقنا اليك يا رســـــــــــــــــــول الله!!!
اللهم صلي على نبينا محمد