[size=10pt][size=10pt]فجــري كااااامـل أنوثــــتك .. لما لا إذا كانت لزوجك .. وزوجك فقط!!؟



لقد أخطأت الحضارة حينما صورت لك الأنوثه في ألوان ولباس وحركات وإثاره !!!

هي بعض منها .. لكنها ناقصه دون تلك الخصائص النفسيه التي تجذب الرجل

وتأسر قلبه ..


اعلم اننا نفتقد كثيرا ان ندرك اهمية تفجير الانوثة الصارخة للزوج ..

وهذا من اهم ما ينبغي الانتباه له ..

فما المانع ان تتغنجي وتتدلعي وترقصي له في خلوتك معه ..

ما المانع من أن تثيريه بلبسك و همسك ولمسك ..

وكما ان نعومة الجسم تتعدى الملمس ..

فلتظهر على مشيتك وقفتك جلوسك وشربك وتحريك يديك اثناء الحديث ..

بل وطريقة ضحكتك وابتسامتك وكذلك نظرتك ...

أوا لست انثى ؟..

اواليس لديك بركان انثوي ينتظر التفجير ..

هذا ما يريده زوجك ..

اذن فلتفعليه !!! ...

لكن ليس لاجله فقط ..

انما لاجلك انتي!!

لكي ترضي جبروت انوثتك ..

لكي تري انك انثى نادرة ..

فأنتي انثى بمعنى كلمة انثى ..

وليس مجرد زوجة أو أم ..

بل شريكة له في كل الأمور ..

افتني زوجك من هذا الجانب .. وافعلي كل شئ خيال ..

جاهدي في تحويل الخيال حقيقة ..

من ناحية الانوثة وابتكاراتها ..

في نفس الوقت ..

ثقي بقدراتك ونمي مواهبك واحسني من ثقافتك ..

دعي عنك الحصر الثقافي حول الزينه ...

بل اقرأي واطلعي ..

اقرأي الموسوعات ..

الاحصائيات ..

السير .. لاشك سيرة الرسول .. فهي منبع ثقافي لا ينضب ...

حسني من اخطاءك اللغوية والتعاملية ..

كوني متنوعة ..

ناقشيه و حاوريه ..

في المال والاسهم ..

في التجاره ..

في المغامرات ..

تمكني من هوايته هو ..

ليلجأ اليك في الحديث عنها .. ...

أفتحي له مجالاً للحديث حول ما يهواه ولم يجد من يوافقه الهوايه ..

بيني له انك احببتي هذا الشئ ..

واسأليه من حيث لم يأت بسيرة عنه ..


و هكذا ..


تعلمي فنون التعامل مع الاخرين ..

تذكري انك تفعلين ذلك لانك مميزة ..

تذكري انك مميزة ..

اذ جمعتي اغلب الصفات في شخص واحد ...

اعطي نفسك جزء من حقها ..

لكن بلا غرور ..

تيقني انك فعلتي كل ذلك لنفسك ... و لزوجك ..

بعد ذلك ومع العلاقة القوية بربك ..

لاشك انك اعتليتي عرش الأنوثه و التميز ...

واسألي الله ان يثبتك
[/size][/size]