ومن أخطر ما يواجه الحياة الزوجية .. الجفاف الذي يخيم عليها ، حيث يجد أحد الأزواج عند الطرف الآخر مشاعر متبلدة ، وعواطف متجمدة ، تؤدي إن استمرت إلى ضياع الأسرة وتشتت الشمل وإطفاء نور المودة .

الذكي من الأزواج هو الذي يسعى إلى تغيير الروتين " الممل " وإذكاء روح البهجة والمودة في بيته ، فكم للمداعبة والتودد والترفق بين الأزواج دور كبير في إضفاء السعادة على بيت الزوجية .


كانت عائشة رضي الله عنها تشرب من الإناء فيأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فيه على موضع فيها ويشرب ، وكان يضع رأسه في حجرها - وهي حائض - فيقرأ القرآن .

وكانت إحدى زوجاته نائمة بجانبه فحاضت - تقول : فانسللت .. فشعر بها النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أنفست - يعني :

أحضت - قالت : نعم ، فأدخلها في فراشه ، فأي " ود " بعد هذا ؟ وأي رحمة بعد هذه ؟ مع ما يقابل ذلك من ذكاء الزوجة وتحببها إلى زوجها تقول عائشة رضي الله عنها : كان الحبشة يلعبون بحرابهم في المسجد فيحملني الرسول صلى الله عليه وسلم على ظهره لأنظر إليهم ، فيقول : انتهيت ، فأقول : لا ، حتى أعلم مكانتي عنده .

والزوجة الطيبة هي التي تفعل ما يحب زوجها ، وتتجنب ما يكره ، ويجب أن تحفظ هذا ولا تحتاج إلى أن يكرر عليها ذلك في كل وقت .

أتتصورون لو أدخل الزوجان على حياتهما شيئاً من اللين والرفق والتغيير ، هل يبقى بعد ذلك ملل ؟

ومع ما ذكرت إلا أن الواجب عدم التفريط بالمحبة أو النفور الشديد .. وكما قيل .. كلا طرفي قصد الأمور ذميم .

ولينتبه الزوجان إلى أمر يهدم البيت القائم على أقوى أساس ، والمرتفع غاية الارتفاع وهو أن تقارن المرأة حياتها بأخرى ....

وتتمنى لو حلت بمكانها ، أو يقارن الرجل زوجته بتلك المرأة .

وليثق كل من الزوجين .. أن لدي شريكه من الصفات ما ليس لدي هذا الذي يطمح إليه عقله ، ولكن لأن المرء البعيد عنك ولم تخالطه بكثرة ترى انه قد جمع من صفات السعادة ، ولو خالطته لرأيت عجبا ، ومما يؤدي إلى هذه المقارنة الزهد فيما تحت اليد ، والطمع في البعيد ، وهذا حال غالب الناس أن يتمنى شيئاً ليس تحت يده .. إلا من رحم الله.

ومما يكسر هذه المقارنة .. أن تنظر إلى عيوب ذلك الإنسان وتقارنه بما تراه عيباً في شريكك ، فلربما حملك هذا على أن ترى عيوب شريك حياتك بالنسبة لعيوب ذلك محاسن .

وعلى الإنسان أن يعامل شريكه وصاحب سفره من الجوانب الطيبة التي عنده ، فهنا يصبر على ما عنده طمعاً في تغير حاله إلى الأحسن .

ولا أعني أن يسكت عن العيوب التي لا يمكن السكوت عنها ، كمن تشوه سمعة زوجها أو تنم بين الناس فتهدم بسببها البيوت أو تفشي أسرار بيته ، مما لا يعالج إلا بصعوبة بالغة ، أما الأخطاء التي ليس لها أضرار كبيرة ولا تؤثر على الحياة الزوجية فالواجب أخذها بسعة الصدر واستعمال ( غض النظر كثيراً معها .. ) حتى لا تغرق السفينة .

وهذا مصداق حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يفرك مؤمن مؤمنة إذا كره منها خلقاً رضي منها آخر : ( لا يفرك : أي لا يبغض ) فأي تربية وتوجيه أعظم من هذا ؟

قال زوج : زوجتي عندها نقص في بعض الجوانب التي تنفّر منها أحياناً وأراها جوانب سيئة ، ولكن فيها من صفات الخير الكثير ، فهي رقيقة القلب ، فيها رحمة بوالدتي وأولادي ، كريمة سخية ولذا فإنني أتعامل معها من هذه الجوانب الطيبة .. لا الجانب السيئ ولذا فإن حياتي تسير على ما يرام .

ومن الذي ينعم بحياة كاملة لا يرد عليها النقص ؟!.

إن الذي يفتح بابه للناس يرى من مشاكلهم عجباً ، فكم من المحزن أن ترى بيتاً أسسه شاب وفتاة في عمر الزهور ، ثم ما يلبث هذا البيت أن يهدم ، فتضيع الأحلام ، لقلة الخبرة ، أو لعدم التجمل بالصبر ، فتعود الفتاة مطلقة تموج بها الفتن ، ويعود الرجل بائساً ، ويعود الأولاد مشتتين .

فالصبر .. الصبر أيها الأزواج ، وعليكم بمعالجة هذا الجفاف بوابل من أمطار العاطفة ، تعيد إلى بيوتكم الحياة والأمل .