كلمات مضيئه أعجبتني فأحببت أن أهديها لكم
كلمات ، قليلة في عددها ، عظيمة في مضمونها ، لأنها مستفادة من الينابيع الإلهية .
كلمات ، ما رجعت إليها يوماً ، إلا ازددتُ هداية ، و غلبتُ شيطاناً ، و انتصرت على الهوى ، و استعنتُ بها على مصاعب و متاعب الحياة . .
كلمات ، لن أكتمها عنك لمحبتي لكم فى الله ،0 و لحرمة كتمانها . . . فلا تمنعوها عن أحبائكم: فتخونوهم و تظلموهم .
كلمات ، همسات ، أضعها بين يديكم ، لتزرعوها في قلوب الآخرين ، و تسقوها بإخلاصكم و عملكم . . . و تقطفوا ثمارها يوم يقوم الناس لرب العالمين .
همسات ، أحتاج أن أُرددها ، لأعمل بها . .
و تحتاجوا أن تسمعوها ، لتنعموا بها . . .
. . . هي همسات للآخرة


من حان رحيله


همسات فى طهارة الروح والبدن


اتق الله في الخلوات ، الشاهد هو الحاكم .
إذا أردت أن يزيد رزقك ، أكثر من الصدقة .
امتثل بالصالحين الذين مضوا ، الذين كانوا مُدبرين عن الدنيا و هي مُقبلةٌ أشد من إقبالنا على الدنيا و هي مُدبرة .
احرص على أن تبقى على وضوء دائماً ، في الليل و النهار ، في الحضر و السفر .
إذا وجب عليك الغسل ، فلا تخرج من منزلك و لا تأكل حتى تغتسل .
كن دائماً على طهارة أي على وضوء ، لتكن من {رجالٌ يُحبُّون أن يتطهَّروا و الله يحبُّ المطَّهَّرين }/التوبة آية 108 .
لا تتحرك بحركة إلا من الله و إلى الله عز وجل . . . و اعلم أنَّك في عين الله سبحانه


همسات في هوى النفس


لا تعص الله تعالى إلا بنعمة ليست منه !! وأي نعمة ليست منه سبحانه و تعالى ؟!
إذا اقترفت الذنوب و تابع الله عليك النِّعم ، فاعلم أنَّ هذا إمهال و ليس إهمالاً من الله سبحانه . . . و استعذْ بالله من أن يكون هذا استدراجاً .
أصلح سريرتك يتكفَّل اللهُ بعلانَّيتك .
لا يغْب عن بالك أنَّ {من عفا و أصلح فأجره على الله } /الشورى آية 40 .
بع دنياك بآخرتك ، تربح الدنيا و الآخرة ، و لا تبع الآخرة بالدنيا ، فتخسر الآخرة و الدنيا .
قلل من الشهوات ، تقنع بما عندك .
تجنب الذنوب ، يسهل عليك الموت ، و تشتاق للقاء الله تعالى .
إياك و ما تختارهُ النفس . . . . إلا أن يكون شرع الله تعالى معها .
كن دوماً لنفسك لوماً معاتباً ، ولا تُسلِّمها لهواها .
إذا كنت على شهرة ، فأنت على خطر عظيم .
لا تُبارز الله سبحانه بمعصية ، و لا تكن لله خصيماً .
لا تكن خصماً لنفسك على ربِّك ، لتستزيده في رزقك و جاهك ، و لكن كن خصيماً لربِّك على نفسك


همسات في الإخلاص


من رحمة الله تعالى أنه يعطي الدنيا من يُحبُّ و يُبغض ، و لا يعطي الآخرة إلا من يحب .
اجعل مالك و ما تملك لخدمة دينك ، و لا تجعل دينك خادماً لمالك .
كنْ ورعاً في دين الله سبحانه ، و اعمل بالاحتياط ما وجدتَ إلى ذلك سبيلاً .
إحذر أن تكون من الذين يأكلون الدنيا بالدين . . . . أي أنْ تفعلَ أو تقول شيئاً عن الدين. . . لتحصل على شيء من الدنيا تتبوؤُهُ ، و العياذ بالله تعالى .
كن غيوراً لله تعالى في الدين ، و إذا انتُهكت المحارمُ لا سمح الله ، و إذا اعتُديَ على المسلمين ، وإِذا عُصيَ الله في أرضه . . . . و لا تكن
غيوراً لعصبيَّتك الحيوانية و تبعاً لهواك