اليدين من أكثر

المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس والمنظفات بصورة مؤذية، الأمر الذي يعرضها للاسمرار والجفاف والتجاعيد المبكّرة، بل أن مظهرها يحدد عمر المرأة أحياناً، لذا ينصحك الخبراء بضرورة المحافظة على طراوة ونضارة بشرتك، بنفس الاهتمام الذي تتعاملي به مع وجهك.
أول خطوة من خطوات الاهتمام، هي الحرص على عدم تعرض يديكِ للإساءة خلال كل الأنشطة اليومية، ولكن إذا تطلب الأمر ذلك، عليكِ عمل بعض الإجراءات الوقائية أولاً، منها:


- يمكنكِ تنعيم يديك حتى أثناء غسل الأطباق، عن طريق إضافة القليل من زيت اللوز "حوالي ملعقة" إلى طبق الماء الذي تستخدميه في غسل الأطباق، الماء سينعم الجلد الخشن أما الزيت فيساعد على نداوة يديكِ.


- لا تتخلّي عن القفازات المطاطية أثناء غسل الأواني والأطباق، فالمنظفات التي تستخدم لهذه الغاية، تضم في تركيبتها مواد ضارّة تسبب جفاف اليدين وتشقّقهما، وتأكدي دائماً قبل لبس القفازات من وضع القليل من المرطب على اليدين لإبعاد الجفاف عنهما.
- تخلصي من خلايا الجلد الميتة، بوضع ملح الليمون على يديك، وقومي بدعكه بفرشاة أسنان قديمة، قومي بفعل هذا مرتان في الأسبوع، فهذا يعمل على زيادة نعومتهما ويزيل أي تغيير في لونها.


- اغسلي يديك بالماء الدافئ، ثم استخدمي منشفة للوجه خشنة وادعكي يدك بها، وبينما يكون الجلد رطباً قليلا ضعي عليه خليط من العسل وزيت الزيتون ملعقة، ثم ضعي يديك في أكياس بلاستيكية صغيرة، ثم في زوج من القفازات القطنية لمدة 30 دقيقة، تساعد الحرارة على اختراق الخليط وتشرب البشرة به.
- يسبب الماء الكثير جفاف الجلد ومن ثم تشققه، فواظبي على دهن يديك بالفازلين والكريمات التي تمنع تغلغل الماء في البشرة وتجفيفها والتسبب في تشققها، وذلك قبل وبعد استخدام الماء في الغسيل أو التنظيف وخلافه.


- وحتى لا تسبب أشعة الشمس في ظهور التجاعيد والبقع الداكنة على بشرة يديكِ، يفترض بك استعمال واقٍ من الشمس بدرجة حماية لا تقل عن SPF15، لمنع ظهور البقع الداكنة الناتجة عن تزايد إنتاج الميلانين، إثر التعرض المفرط ولوقت طويل لأشعة الشمس الضارّة، لذا من المهم جداً أن تقتني مرطباً خاصاً لمعالجة هذه البقع.