الضرب والإهانة يفقدك رجولتك


العناد من المشكلات الزوجية الخطيرة التي قد تقابل الرجل بعد الزواج وتهدد صفو الحياة الزوجية وتعجل بنهايتها ، حيث يفاجأ بتبدل حال المرأة الودودة والمطيعة في فترة الخطوبة إلى زوجة عنيدة تسير في اتجاه مخالف تعانده في كل شيء ، لمجرد العناد فقط ، دون أن تدرك أن هذه الصفة من أكثر الصفات التي تدفع الرجل إلى طريق شائك قد ينتهي بما لا تشتهيه النفوس .

وتحذر دراسة برازيلية حديثة الأزواج من خطر العناد والتصلب في مواقف العلاقة الزوجية ، مضيفة أن المجادلات الساخنة التي تدور بين الزوج والزوجة ، تؤدي في كثير من الأحيان إلى تمسك أحد الطرفين بموقف عنيد ، قد يصل بالأمور إلى نقطة اللا عودة ، وتكون نتيجة المحاورة عقيمة ، ولا فائدة منها ، بل وأكثر من ذلك ، فقد تتعقد الأمور " إذا ظل العناد سيد الموقف " ويحدث الصدام الذي غالبًا ما يؤدي إلى الطلاق .

أسباب عناد الزوجة



ومن هنا يتساءل البعض ، لماذا تلجأ بعض الزوجات إلى العناد مع أزواجهن ، وكيف يتعامل الزوج مع عناد زوجته ؟ السطور القادمة تجيب على هذه الأسئلة ، حيث يؤكد أطباء نفسيون أن الزوجة تلجأ إلى العناد لأسباب عديدة وكثيرة ، ومنها :

- عناد الزوجة قد يكون طبعاً فيها يضرب بجذوره إلى مراحل حياتها الأولى ، نتيجة تربية خاطئة في الطفولة .

- تسلط الزوج وعدم استشارته للزوجة في أمور المعيشة وتحقير رأيها أحياناً والاستهزاء به ، يدفع الزوجة في طريق العناد ، فهناك بعض الأزواج لديهم نظرة معينة للزوجة أنها ناقصة عقل ودين لذا لا يأخذ برأيها ولا يعمل بما تقول مهما كان .

- الشعور بالنقص وقد يكون هذا الشعور لدى المرأة قبل الزواج نتيجة المعاملة الأسرية لها من قبل أهلها ، والتي لم تتسم بالاحترام والتقدير وبعث الثقة في النفس ، وقد تكون وليدة ظروف الزواج ، فمعاملة الزوج لزوجته معاملة قاسية وعدم وضعها في مكان التقدير والاحترام ، فهي إنسانة لها حاجات نفسية واجتماعية يجب أن تلبى ، وقد يكون ذلك من أسباب الشعور بالنقص عند المرأة ، فتلجأ لوسيلة العناد للتغلب على هذا الإحساس ، وللشعور بالذات وبالأنا .

- عدم التكيف مع الزوج ، فالعناد يأتي نتيجة لعدم التكيف مع الزوج والشعور باختلاف الطباع وتقلبها وعدم تنازل الزوج عن مالا يعجب زوجته وتمسكه بعادات غير صحيحة ، فيكون العناد صورة من صور التعبير عن رفض الزوجة سلوك زوجها جملة وتفصيلاً ، أو تعبيراً عن عدم انسجامها معه في حياتهما الزوجية .

- تقليد الأم ، ويؤكد الأطباء أن العناد قد يأتي أيضاً من قبل الزوجة تقليداً لسلوك أمها مع أبيها ، فالمرأة التي نشأت وترعرعت في بيت تتحكم فيه الأم وتسيّر دفته ، تحاول أن تحذو نفس الحذو في بيتها ومع زوجها ، بل وربما تختار الزوج حين تختاره بحيث يكون ضعيف الشخصية ، حتى يسهل لها ما تريد .

العناد عاطفة داخل المرأة



وحول أن المرأة أكثر عناداً من الرجل ، تشير الدراسة البرازيلية إلى أن العناد عاطفة قوية ومركزة وليس منطقاً كما يعتقد البعض ، وبما أن المرأة عاطفية أكثر من الرجل ، فإن عنادها يكون أقوى تركيزًا منه ، بهدف إقناع الرجل بشخصيتها، وإيقاعه في حبائل الحيرة أحيانًا ، ليضطر إلى تغيير موقفه منها.

ولأن العناد عاطفة عشوائية بحسب وصف الدراسة فهو يعتمد بشكل كلي على الخيال والتخيل ، لذا فالمرأة تعشقه وتتدلل به على الرجل لتقيس من خلاله مدي حبه وتفاعله معها ، لذا تنصح الدراسة الرجال بضرورة إعطاء قيمة أكبر للزوجات ، وإظهار قدر كاف من الاحترام لشخصياتهن لتتخلي المرأة عن هذه العادة السيئة .

تعامل مع زوجتك العنيدة



وتأكد عزيزي الرجل أن حبك لزوجتك وعطفك الدائم عليها وعدم إهانتها هي أفضل الوسائل التي تساعدها في التخلص من صفة العناد السيئة ، فالمرأة تحتاج دائماً إلى من يقدرها ويحترمها لتهب له كل حياتها ولتكون كالخاتم في إصبعه ، لذا يقدم لك خبراء علم النفس نصائح قيمة من أجل الأسلوب الأفضل للتعامل مع زوجتك العنيدة :

- قلص عناد زوجتك عليك باحترام مشاعرها ، وكن مثل قطعة الإسفنج التي تمتص الغضب والعناد.
- عليك الاعتياد على فن الحوار، وفن تهوين المشكلات الصعبة مثل الحبيب الذي " يبلع الزلط ، لا العدو الذي يتمنى الغلط " .

- انتبه إلى أن عنادها يشير إلى عدم تكيفها مع الظروف المحيطة ، فابحث عن الحل.

- كن حليماً قدر الإمكان ، وتكلم معها بما قلّ ودل ، واجعل حديثك معها هادئاً ومفيداً، يحمل طابعاً إيجابياً، بعيداً عن الثرثرة مع الاحتفاظ ببعض الغموض.

- احرص على أن يكون كلامك في مكانه من دون تقلب.

- خذ وقتاً لترتاح إن اشتدت الأمور، وابدأ في محاسبة نفسك ، وعاتب زوجتك بأسلوب جاد على نقاطها السلبية.

- لا تلجأ لأسلوب المقارنة ، بالجارة ، زوجة أخيك ، ابنة خالك ، فلكل أسرة عالمها المنفصل.

وأخيراً الصمت والتجاهل هما قمة العقاب في العلاقة الزوجية ، من دون أن تقسو عليها بالكلام ، أو تمد يدك لتؤذيها ، فهذا ينقص من هيبتك ورجولتك .

واعلمي عزيزتي الزوجة أن العند لا يولد إلا العند ، فلا تتمادي في هذه الصفة وحاولي قدر الإمكان أن تتخلصي من هذه العادة السيئة قبل أن تدمري حياتك الزوجية .


لهــنّ ـ هنــد إبراهيــم