السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلنا يعلم أخوتي أن الغناء محرم..
و رغم ذلك نسمع..!!
نطرب به ..وقد نرقص على إيقاعات كلماته..
و عندما يسألنا أحدهم..لمَ تسمع الأغاني..؟؟
نجاوب فنقول..تسلية..أو بحثاً عن السعادة..
والبعض يقول..نداوي به الجراح..وآخر يزيد عليه فيقول..
نسترجع شريط الذكريات..
و تتعدد الأعذار و المبررات..كلاً حسب شخصيته
و النهاية..تماماً كالبداية..
ما الغناء إلا لهو حديث..
قال تعالى..{ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ }
أرى علامات الملل على وجهك أخي الفاضل..
هل سئمت هذا كلامي ! أم ماذا..؟!
لا ترحل..
انتظر..
فو الله إني لا أريد لك إلا الجنان.. و رضا ربٍ غفور رحمن..
لا أريدك خاتماً في إصبع الشيطان..
تأمل أيها الفطين..قول حبيبي و حبيبك الذي لا ينطق عن الهوى((اللهم صلي و سلم عليه)):
"في هذه الأمة خسف مسخ و قذف"
قال رجل:متى ذاك يا رسول الله؟
قال:"إذا ظهرت القيان و المعازف"
و القذف .. أي بالحجارة من السماء..
و الخسف..أن يخسف بهم الأرض فيسيخوا فيها..
فهلمّ أخيّ و أنتِ أخيّة...
نستقي من ذاك النبع العذب..
الذي فجّره لنا ابن القيم في أصفى الكلمات..
تُلي الكتاب فأطرقوا لا خيفة
..................................لكنه إطراق ســـــاهٍ لاهٍ
وأتى الغناء فكالحمير تناهقوا
.................................والله ما رقصوا لأجل الله
دفٌ و مزمارٌ و نغمة شادنِ
..................................فمتى رأيتَ عبادة بملاهِ
ثقل الكتاب عليهم لما رأوا
.................................تقييدهِ بأوامر و نواهـــــي
سمعوا له رعداً و برقاً إذ حوى
................................زجراً و تخويفاً بفعل مناهِ
ورأوه أعظم قاطعٍ للنفس عن
...............................شهواتها يا ذبحها المتناهي
و أتى السماع موافقاً أغراضها
...............................فلأجل ذاك غدا عظيم الشانِ
أين المساعد للهوى من قاطعٍ
...............................أسبابه عند الجهول الســـــاهِ
إن لم يكن خمر الجسوم فإنه
............................خمر العقول مماثل و مضاهي
فانظر إلى النشوان عند شرابه
...............................وانظر إلى النشوان عند جــلاه
و انظر إلى تمزيق ذا أثوابه
................................من بعد تمزيق الفؤاد اللاهـي
و أحكم فأي الخمرتين أحق بالــــ
.................................تحـريم و التـــأثيم عنــــد الله

أعلم يا رعاك الله..
أن ميزان المؤمن شريعة ربه..
ثم تفضل هذه المثاقيل..وقسها على ميزانك...
لترى أي المثاقيل سيرفع موازينك إلى جنات عدن..
و أيها سيحط بموازين حساناتك أخمص جهنم..
قس ثم قرر..
ثم كن على يقين بأن هذه الكلمات إما أن تكون حجة لك أو حجة عليك..
الكفة الأولى..الذكـــــــر..
- الذكر يرضي الرحمن..
- يطرد الشيطان
- يزيل الخطايا و يغسل القلب من الهموم
- يورث مراقبة الله و يشغل اللسان و الجنان عن المعاصي
- يورث المحبة و ينير الوجه
- غراس الجنة

الكفة الثانية..الغنـــــــاء..
- يسخط الله
- يطرد الملائكة
- يجلب الشياطين
- يصد عن ذكر الله و الصلاة
- سبب للعقوبات
- ينبت النفاق و يغير العقل و ينقص الحياء
- كما أنه يذهب المرؤة وهو رقية الزنا

بالله عليك أيها المؤمن أي الكفتين يرجح..؟
أستفتِ قلبك يفتيك.....

منقوووووووووووووووووووووو ووووول

اللهم اعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
اللهم عاملنا بما انت اهله ولا تعاملنا بمانحن اهله فانت اهل التقوى والمغفرة