السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أحدثكم

و أنا في قمة السعادة

فقد قضيت بالأمس أفضل الأعياد في حياتي

إنه الفلانتين الكبير

فلانتين شهر فبراير

و كما تعلمون فإن لنا فلانتينان

فلانتين صغير .. في شهر نوفمبر

والفلانتين الكبير .. الذي كان بالأمس

و قد احتفلت به مع زوجتي خير احتفال

فقد درت في الشوارع و المحلات أبحث عن الأضحية المناسبة

حتى وجدته

دبدوباً أحمرا ( يبك منه الدم )

و لكي أكمل العدة

اشتريت لها برفاناً فاخراً

و رغم أنني اقترضت مائة جنيه من صديقي

حتى أحتفل بهذا العيد المجيد

لكنني كنت سعيدا

و فخورا بنفسي

و لما لا

و قد رأيتني بين إخواني الفلانتينيين و الفلانتينيات

نحمل الدباديب و البرفانات

كنت أرسم في خيالي سهرة ً خيالية على ضوء الشموع في ذلك الركن

على المنضدة الأخيرة من الكازينو

و يدي تحتضن يدها

لتظهر أسمى العلاقات الإنسانية بين البشر

و في تقوى و رع شديدين

أنظر في عينيها و أقول لها :

" كل فلانتين و أنتي بخير ...

اعاده الله علينا بالخير و اليمن و البركات "

......

كل هذا تخيلته

و انا عائد بالدبدوب - الأضحية - في يدي

و البرفان في يدي الأخرى

و بجيبين فارغان

يبكيان على دفء ٍ مضى كان يحتويهما

و بينما أفتح باب الشقة

واجهتني ببسمة بسيطة

قائلة لي : " هل أحضرت الخبز .. لسندوتشات ابنك في الصباح ؟ "

تضيع ضحكتي

و أشعر أن الدبدوب يضحك شماتة

و أن البرفان قد وقع على ظهره من كثرة الضحك

حتى فاحت رائحته في المكان كله

اما انا

فأصغر و أصغر حتى أشعر أنني صرت دمية صغيرة

و أنا أرد عليها في خجل

آسف جداااااا .. لقد نسيت .. و لم يتبق معي نقود .. "




انتوا عايزين رأى بصراحة الراحة

العيب ع الحكومة...

لازم نرفع شعار " دبدوب احمر لكل مواطن "



ولازم يصرفوا دباديب حمرا مع التموين





مش عارف لانتيت اية وبطيخ اية ..بلا وجع جيوووووب

واية لزمتة الفلانتيت أساسا.. يعنى الناس هتكره بعض طول السنه وهتحب بعض
فى اليوم ده

وعجبى