فى احد الايام اجتمع المال والعلم والشرف
ودار بين الثلاثة الحوار التالى
قال المال:
أنا سحري على الناس عظيم وبـريقي يجـذب الكبيــر والصغيـر بي تفــرج الأزمــات وفــي غيـابي تحـل التعـاســة والنكبــــات.
قال العلم :
نني أتعامل مـع العقــــول وأعـالج الأمور بالحكمة والمنطق والقـــوانين المدروســـة إنني في صراع مستمر من أجل الإنسان ضـــد أعداء الإنســانية الجـهل والفقــر والمرض.
قال الشرف
أمــا أنـا فثمنــي غـــــالِ ولا أبــاع ولا أشــترى مـن حـرص علي شرفتـــه ومـن فرط بـي حطمتــه وأذللته.
وعندمــا أراد الثلاثـة الإنصــراف تسـاء لوا : كيــف نتــلاقــى؟.. وأيــن؟..!!!
قـــال المـــال :
إن أردتـم زيـارتي يـا أخــواتي فابحثوا عني في ذلك القصر العظيم.
قال العلم
أما أنا فابحثوا عني في تلك الجامعة ومجالس الحكماء

وبقى الشرف صامتا
فسأله زملاؤه : لمَ لا تتكــلم؟.. وأيـن نجـدك؟..
فقال :
أما أنا إن ذهبــت فلن أعـود!..

منقول