السر بشهر العسل








سمعت الصحيفة المشهورة بهذه الزيجة التي استمرت لمدة ستون عاماً

و زادت الدهشة عندما وصلت تقارير المراسلين تقول :
أن الجيران أجمعوا على أن الزوجين عاشا حياة مثالية
و لم تدخل المشاكل أبداً إلى بيت هذين الزوجين السعيدين.



هنا أرسلت الصحيفة أكفأ محرريها ليعد تحقيقاً مع الزوجين المثاليين

و ينشره ليعرف الناس كيف يصنعون حياة زوجية سعيدة ،،،



المهم ،

المحرر قرر أن يقابل كلا الزوجين على انفراد
ليتسم الحديث بالموضوعية و عدم تأثير الطرف الآخر عليه



و بدأ بالزوج:


المحرر :

سيدي ، هل صحيح أنك أنت و زوجتك عشتما ستين عاماً
في حياة زوجية سعيدة بدون أي منغصات؟
الزوج : نعم يا بني



المحرر : و لما يعود الفضل في ذلك؟

الزوج : يعود ذلك إلى رحلة شهر العسل
فقد كانت الرحلة إلى أحدى البلدان التي تشتهر بجبالها الرائعة
و في أحد الأيام ، استأجرنا بغلين لنتسلق بهما إحدى الجبال
حيث كانت تعجز السيارات عن الوصول لتلك المناطق.
و بعد أن قطعنا شوطاً طويلاً ، توقف البغل الذي تركبه زوجتي و رفض أن يتحرك
غضبت زوجتي و قالت :
هذه الأولى!!
ثم استطاعت أن تقنع البغل أن يواصل الرحلة



بعد مسافة ، توقف البغل الذي تركبه زوجتي مرة أخرى

و رفض أن يتحرك
غضبت زوجتي و صاحت قائلةً :
هذه الثانية!!
ثم استطاعت أن تجعل البغل يواصل الرحلة



بعد مسافة أخرى، ، ،

وقف البغل الذي تركبه زوجتي و أعلن العصيان كما في المرتين السابقتين



فنزلت زوجتي من على ظهره

و قالت بكل هدوء :
و هذه الثالثة!!
ثم سحبت مسدساً من حقيبتها
و أطلقت النار على رأس البغل ، فقتلته في الحال



ثارت ثائرتي ، و انطلقت أوبخها

لماذا فعلت ذلك؟
كيف سنعود أدراجنا الآن؟
كيف سندفع ثمن البغل؟



انتظرت زوجتي حتى توقفت عن الكلام

ونظرت إليّ بهدوء و قالت :



هذه الأولى !!!


ومن يومها وأنا ساكت