لا يغُرّنك كبر الجسم ممن صغر في العلم ولا طول قامة ممن قصر في الاستقامة فإن الدرة على صغرها خير من الصخرة على كبرها

أكل سفيان الثوري ليلة حتى شبع، ثم قال: إن الحمار إذا زيد في علفه زيد في عمله فقام فصلى إلى الصبح

عليك بمجالسة العلماء، واسمع كلام الحكماء، فان الله ليحيي القلب الميت بنور الحكمة كما يحيي الأرض الميتة بوابل المطر

لاتقل فيما لا تعلم فتتهم فيما تعلم

من حكم الإمام علي بن أبي طلب رضي الله عنه: لا تكون بما نلته من دنياك فرحاً، ولا لما فاتك منها ترحاً، ولاتكن ممن يرجو الآخرة بغير عمل،ويؤخر التوبة لطول الأمل

الزهد في الدنيا الراحة الكبرى، والرغبة فيها البلية العظمى

إن للحسنة ضياءً في الوجه، ونوراً في القلب، وقوةً في البدن، وسعةً في الرزق، ومحبة في قلوب الخلق، وان للسيئه سواداً في الوجه، وُظلمة في القلب، ووهناً في البدن، ونقصاً في الرزق، وُبغضاً في قلوب الخلق

من كثرت أياديه قلت أعاديه، من كرمُ عنصره حسن مخبره، من طال سروره قصرت شهوره

إن من الخيانة أن تحدث بسر أخيك

تجنب السؤال فإنه يذهب ماء الوجه، وأعظم من هذا استخفاف الناس بك

يا رب هب لي غنى لا يطغيني، وصحة لا تلهيني، وأعذني من فقر ينسيني

قال رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: علمني ما ينفعني، فقال: عليك بالدعاء فانك لا تدري متى يستجاب لك

إذا رأيت قساوةً في قلبك،ووهناً في بدنك، وحرماناً في رزقك، فاعلم أنك تكلمت فيما لا يعنيك

الجهل قوة للخرق، والخرق قوة للغضب وكل ذلك على نفسه يجنيه

الدنيا كالماء المالح كلما ازددت منه شرباً ازددت عطشاً

الدنيا لا تصفو لشارب ولا تخلو لصاحب إن أقبلت فهي فتنة وإن أدبرت فهي محنة، فاعرض عنها قبل أن تعرض عنك، واستبدل بها قبل أن تستبدل بك، أحوالها لا تزال تنتقل وأطوارها لا تبرح تتبدل

قال حكيم : إن تعبت في البر فإن التعب يزول والبر يبقى، وإن تلذذت بالإثم فإن اللذة تزول ويبقى الإثم

منقول