انتفض اكثر من 20 الف من أهالي الشرقية احتجاجا علي الاعتداءات والانتهاكات الصهيونية ونصرة للمسجد الأقصى وتنديدا بضم المقدسات الاسلامية في الحرم الابراهيمي للكيان الصهيوني.
وحضر المظاهرة حشد من قيادات الإخوان بالشرقية علي رأسهم الحاج عبد العزيز عبد القادر نائب مسئول المكتب الإداري بالشرقية ، والدكتور فريد إسماعيل عضو الكتلة البرلمانية ، وأ. مؤمن زعرور عضو الكتلة البرلمانية للإخوان.


وتجمع المتظاهرون امام مجلس مدينة الزقازيق في تظاهرة حاشدة لم تشهد لها الشرقية مثيل منذ عام 2005 ، وردد المتظاهرون هتافات منددة بالاعتداءات مثل " يا أقصانا يا حبيب أبشر أبشر بالتحرير " ، يا فلسطيني يا فلسطيني دمك دمي ودينك ديني " يا اقصانا يا حبيب شمسك أبدا مش هتغيب"

وتحدث الدكتور فريد اسماعيل عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين إلي الجماهير منددا بالافعال الصهيونية والصمت العربي المذل ، ووجه رسالة إلي الحكام العرب طالب فيها بسرعة التحرك لأن المؤامرة وصلت إلي نهايتها واوشك المسجد الأقصي أن ينضم إلي تراث اليهود كما انضم الحرم الابراهيمي.


واكد إسماعيل علي ان الإخوان المسلمين شبابا وشيوخا واخواتا لن يتخلوا عن مقدساتهم وان انتفاضتهم مستمرة حتي تتحرر كل المقدسات وإن كلف ذلك الإخوان أغلي ما يملكون ، فالإخوان رفعوا هتافهم الخالد والموت في سبيل الله أسمي امانينا.


كما ردد المتظاهرون هتافات " ضمو الحرم للتراث ، والحكام سكتوا خلاص ، علي صوتك علي بعزة مش هنسيب الأقصي وغزة " ، يا حكامنا ساكتين ليه بعد الاقصي فاضل ايه"
وعبر المتظاهرون عن غضبهم من صمت الحكام العرب بهتافات غاضبة ، وأحاطت قوات كبيرة من الامن المركزي والمدرعات بالمتظاهرين الذين انتشروا من ميدان الصاغة وحتي عمر افندي .
من ناحية أخري وفي ختام المظاهرة اختطفت سيارات الشرطة عددا كبيرا من المتظاهرين ولم يعثر علي مكانهم حتي الآن ، وقام عدد من المخبرين بسحب البطاقات الشخصية من كل من يقترب من المكان ، وحدثت احتكاكات بالمتظاهرين واعتدي الامن علي الجماهير أثناء انصرافها.

منقول