اذهب يوميا الى الكلية وبصحبتى ادهم ومشمش وانخ فحينما نصل الى كليتنا

كل منا يتعامل على شاكلته فمنا من يذهب الى المحاضرة كمثلى ومنا من يذهب الى رعاية الشبااب

وينغمس فى ميووله وانشطته داخل الكلية مثل انخ ومنا من يحب المداعبة اللطافة والغمز كأدهم


أدهم صديقى رجل معك ويحبه اصدقاءه ولكنه يهوى الجنس الاخر ولا يزاال يفكر فيه طالما ذهب الى الكليه

فهو بين مهووس بدم خفييف الى حبييب بدرجة ممتااز ولكنك اخطات يا أدهم


كلنا نرااه يتجول مع صديقاته فى الكلية بشىء او بلا شىء وكلانا ينظر اليه بعين الرافة

والخوف من الهبووط الشخصى لديه الذى قد ينتابه اذا استمر على هذا الحاال

يا أدهم رااجع نفسك نصيحتى المتكررة ولا تبالغ وكن مقتصدا حتى فى ارادتك

ولكنه يريحنى بأسلوبه ويعوود الى ما كان علييه انقصت نفسك يا الادهم


نعوود مع بعضنا فى قطارنا ونظل نضحك معا ومعنا ثالثنا أنخ ونحكى فى قضايانا

ونمرح سويا الى ان جااء يوم فرااق الحبة الذى صنعنااه بأيديينا


ففى يوم من الاياام كاان ادهم واقفا مع اكثر من تحلو فى عينه فى الكلية وكثر وقووفه معها

وظل كذلك حتى لاحظنا جمييعا ذلك فى اكثر من مناسبة بعد ذلك فمر عليه انخ ومرح معه


فسخر أدهم منه ورده بكلماات جعلت من حوله يضحك ويستمر فى الضحك على أنخ

فبدا على انخ العبووس وانحرف جانبا وتركه ومضى ولم يبد له شيء من ذلك


نحن الان فى قطاارنا ونسعد واذا بأنخ يقوول بصووت عالى لأدهم

انا بقى يا عم انت لما اجى اتكلم معاك فى الكلية متعملنييش

مسخرة عشاان تضحك عليا واحدة وفييه هنا شتييمة من اياهم




فرد ادهم عليه وقاال يا عم انت متشتمهااش ووصل الامر الى حد العرااك

وانا فى وسطهم ااحاول افهم ما يجرى وكييف وصل الامر الى تلك الرجة بين الاصدقاء


هنا قال له ادهم ايوة انا هعمل كدة وانت متشتمهااش تاانى

وده اخرى واللى عندك اعمله ولييك عندى حااجة


انخ قاله ليا عندك 20 جنييه فطلع ادهم الفلووس من جييبه ورماها فى وش ادهم

ومشى الى من غيرت مسااره وحيااته مع اصدقااءه








لماذا يا ادهم احببت من لا تجووز لك وان جاازت شرعيا فاقد اختلفت عنك الكثير



لماذا يا ادهم ظننت انك بها ستربح الكثيير ولولانا ما كنت سعدت يوما بحيااتك



لماذا يا ادهم اخترت جوهرة تبدو لامعة وهى فى حقيقتها تمتلىء تزييفا



لماذا يا ادهم وليت نفسك امييرا على عواطفك الهوجااء وانت تراها تقذف بك الى الناار


لماذا يا ادهم خسرت من داام لك الى من سينتهى امده معك



ولماذا يا ادهم خالفت الشريعة فى اختيارك وضربت بها عرض الحاءط








يا ادهم قد خسرت الكثيير وانت الان لن تكن سعيدا







دى قصة يا جمااعة حااولت اغير من نمطى شوية فيها عشان متملووش منى

ويا ريت نركز على الاخطااء اللى فييها ده المهم نعرف ادهم غلط فى اييه بالظبط