فراق الأصدقاء... ألم ........ فرصه لاخراج المشاعر
من منا لم يفارق صديق أو تفارق صديقه مقرب جدا الى قلبه او قلبها ؟؟؟؟؟؟؟

لا اتكلم عن مجرد صديق عادي.
أتكلم عن صديق أحببته فعلا و شعرت أن حياتك بدونه ناقصه
شاركته الاسرار، الافراح و الاحزان، شاركته لحظات كثيره و مشاعر خاصه في حياتك.

ثم حصل الفراق نتيجه الانتهاء من الدراسه أو زواج او الانتقال للعيش في منطقه أخرى فكل فرد اصبح له حياته الخاصه التى يلهو بها
أو حتى نتيجه وفاه لا سمح الله

قد يكون هذا الصديق أخاك... أو أختك التي تربت معك طوال عمرك في بيت واحد و تشاركتم في أسراركم.

لماذا على القلب أن يقاسي .......
لماذا نشعر بحرقان في القلب....حتى لو كان الخبر مفرح و لصالح الصديق... مثلا زواج أو قبول للدراسه في الخارج..... أو ..... أو......
هل لأننا انانيين و نريد لسعادتنا الخاصه ان لا تنتهي؟؟؟؟؟؟
أم لأن القلب تعود على قربهم

وحتى كون فرحهم و سعادتهم طالما فيه فراق فالقلب سيعاني من جرح الفراق و لن يميز تلك الفرحه !!!!!!!!!!!
و الانسان لا يستطيع اجبار قلبه على قبول مشاعر معينه بمجرد كبسة زر.........

من منا لم يعاني من موقف واحد على الأقل ؟؟؟

كم يستطيع القلب أن يتحمل من مشاعر الألم على فراق صديق او صديقة العمر؟؟؟؟؟؟
و كيف نتعامل مع قلوبنا لحل المشكله؟؟؟؟

ماذا كان سيحل بنا بدون نعمتي الصبر و النسيان؟؟؟؟؟



من منكم وهو يقرا الموضوع لم يقدر الا أن يرحل بذاكرته و يتنهد بل قد يبكي و هو او هي تتذكر الموقف الخاص به في وداع صديق أو صديقه العمر؟؟؟.
اخرجوا دموعكم و تذكروا أصدقاءكم أو صديقاتكم و عبروا عن تجربتكم الشخصيه و بوحوا بمشاعركم الصادقه و اهدوها للصديق او الصديقه التي تستحق.
هي نافذه للتعبير عن المشاعر الصادقه التي احسست او احسستي بها يوم الفراق أو حتى الآن و لم تتمكن او تتمكني بالمجاهرة بها حينها لأن الموقف لم يكن يسمح أو لأن الفرحة معهم منعتنا ان نعبر عن ذلك الجانب من الشعور الذي انتابنا يومها بالحزن و السخط و الغضب الشديد على تقلبات الحياة و سخريه القدر في أن نكتم حزننا الشديد و الم القلب حتى نشارك الصديق فرحته


ربما يفتح هذا الحديث شجون و مواجع .....
لكن قد نجد في النقاش و حوار الاخرين و بوحنا بمشاعرنا و اخراج ما في صدورنا و قلوبنا من تساؤلات و آلام و حنين ما قد يساعد على فهم ما نمر به و تقبل الوضع و الرضا بالتقلبات العاطفيه القاسيه في معظم الاحيان على القلب.


هناك أشخاص لنا معهم مواقف و لحظات لا يمكن نسيانها أبدا و تبقى ذكراهم في القلوب
و ان انشغلنا عنهم في خضم حياتنا اليوميه فستبقى لهم ذكرى و لحظات خاصه في زوايا القلب
تهيج ذكراهم كلما حصل موقف يذكرنا بهم.


اليهم أهدوا كلماتكم و ردودكم.............
فقد يقرأوها و يشعرون كم هم غاليين عندكم........

تحياتي