▲►▼◄ عفوأً ....

لمنـ " خان " وغدر
لمنـ " كذب " وأستبد
لمنـ " أسكن " قلبه حقداً وكرهاً



أقول لهـ



" إلى سلة المحذوفات مع التحية "






لمنـ " أحببتهم " وتفننت برضاهم
لمنـ " تعاملت معهم " بكل حب
لمنـ " رسموا لك " بسمة نفاق وزيف



أقول لهم


" إلى سلة المحذوفات مع التحية "






لمنـ " طغا " وتكبر
لمنـ " حقد " وحسد
لمنـ " أسكن " قلبه الغرور



أقول لهـ


" إلى سلة المحذوفات مع التحية "





لمن نعطيهم كل ما يتمنون
نفي من أجلهم .. نسكنهم النبض والقلب
فيهدوننا " التجاهل " و " الغدر "
على طبق من ذهب ..


أقول لهم



" إلى سلة المحذوفات مع التحية "






لمنـ " بخل " بمشاعره
لمنـ " مكر " وأنكر
لمنـ " راقب " وتصيد



أقول لهـ



" إلى سلة المحذوفات مع التحية "





لمنـ " أحبك " لمصلحة
لمنـ " نم " ونافق
لمنـ " زرع " الضغينة





أقول لهـ



" إلى سلة المحذوفات مع التحية "




لمن نسعى إلى إسعادهم
نسقيهم " الدم " من الوريد
والحب من القلب الوحيد ..


وفجأة " يتناسون " الحب .. ,
ويتمادون في " تعذيبهم :
ليرسلون خناجرهم
لتخترق





أقول لهم



" إلى سلة المحذوفات مع التحية "






لمنـ " هزمك " بضعفك
لمنـ " تشمت " بهمك
لمنـ " افش " سرك






أقول لهـ



" إلى سلة المحذوفات مع التحية "





انها الحقيقه
ينظرون إلينا " ببراءة "
وكأنهم ما قتلوا
الحب في القلب
وكأنهم "ما شتتوا "
المشاعر و الصدق .. !


حقاً أولئك يستحقون أن نقول لهم
بكل قوة وثقة




" إلى سلة المحذوفات مع التحية "





فما " عاد " القلب لكم
وما عادت " الذاكرة " تعرفكم



فأنتم " مجرد " تجربة
ومرت
و " محطة " في الحياة و انتهت



فقد " عرفنا " الأوفياء
و لتقينا " الأحباء


" إلى سلة المحذوفات مع التحية "





فالقلب " ليس له متسع لكم
كنتم " شبه " ذكرى
أو كنتم " كما السراب "


لن تضيع " أحلامك " بدونهم
ولن " يصيب " أحد من أعضائك البتر !!
بسببهم ..


ستشعر " برغبة في البكاء "
فأبكي بكل ما تستطيع من قوة
و لتجف ذكراهم
كما جفت الدموع ..


.
لا تندم " عليهم " بل " كن " ممتناً
لأنك التقيت بهم
وعرفتهم على حقيقتهم
فتأخذ " درس " في الحياة
جديد ..


إلى سلة المحذوفات




لا تندم " عليهم "
فقط " أمحهم " من ذاكرتك


أمحو " كل شئ وكل شئ
يربطك بهم ..
ثم أعد " بناء " قلبك
و " روحك "
بدونهم ..




وإن عادوا ..
بل سيعودون ..
قل لهم " عفواً


" إلى سلة المحذوفات مع التحية