بدأ الجوهري حياته كلاعب في مطلع الستينات في النادي الاشهر في مصر وهو الاهلي ولكن الحظ عانده بسبب الاصابة في الركبة التي ابعدته عن الملاعب .
ولكن الجوهري لم يستطع الابتعاد عن معشوقته فذهب الى التدريب ودرب الفريق الذي لعب له الاهلي ويعرف الكل انه درب المنتخب المصري في عام 1988 وقد وصل به الى نهائيات كأس العالم 1990 وكانت هذه المرة الثانية في تاريخ مصر ولكن لم يستطع الوصول الى الادوار المتقدمة من البطولة وخرج من الدور الاول بعد ان وقع المنتخب المصري في مجموعة ضمت المنتخب الهولندي والانجليزي ولكن بعكس التوقعات قدم المنتخب المصري اداء مميزا .

من البطولات التي حققها مع المنتخب لاعبا ومدربا هي كاس الامم الافريقية والتي اقيمت في بوركينا فاسو وقد حصل على اللقب مدربا عام 1998 بعد تغلبه في المباراة النهائية على منتخب جنوب افريقيا بهدفين مقابل لا شيء . وحصل عليه لاعبا عام 1959 وكان هداف البطولة آن ذاك.

وقاد المنتخب المصري في دورة الالعاب العربية في سوريا وحصل على الميدالية الذهبية .

ومن انجازاته ايضا انه كان اول مدرب يدرب النادي الاهلي والزمالك واول مدرب يحصل على بطولة الاندية الافريقية ابطال الدوري مع الاهلي و بطولة الاندية الافريقية ابطال الكؤوس مع الزمالك والفوز مع نفس النادي ببطولة كاس السوبر الافريقي بعد تغلبه على ناديه السابق الاهلي في مباراة تاريخية

والذي أريد ان اصله مع الجوهري هو انجازه بل انجازته مع المنتخب الاردني الغير مسبوقة وقد بدأت بتأهل المنتخب الاردني الى نهائيات الامم الآسيوية في الصين عام 2004 لاول مرة في تاريخ المنتخب وتاهل الى الدور الثاني بعد عبوره مجموعة كانت تعد من المجموهات القوية وكانت تضم المنتخب الاماراتي والكويتي والمنتخب الكوري الجنوبي
ولاقى المنتخب الياباني في الدور الثاني في مباراة حطمت قلوب الاردنيين (وقلبي انا شخصيا) فبعد ان تقدم المنتخب الاردني برأسية محمود شلباية اتي التعادل للمنتخب الياباني وذهبت المباراة الى الضربات الترجيحية وسنحت الفرصة للمنتخب الاردني بإنهاء المباراة اربع مرات ولكن الحظ عاندهم وانهى المنتخب الياباني المبارة لمصلحته في نهاية مؤلمة للاردنيين.

ويعمل الجوهري الآن كمدير ومشرف للمنتخبات الاردنية .

ومن هذا المنبر أريد ان احيي هذا المدرب على ما قام به في حياته الكروية لاعب كان ام مدرب ورغم الانتقادات الموجهة اليه لعدم تاهل الاردن الى نهائيات كاس العام والامم الاسيوية ولكن يظل للكابتن محمود الجوهري وزنه وقيمته في السوق الكروية واريد ان اقول ان من قاد حسام حسن وغيره في كاس العالم يستطيع ان يقود غيرهم في بطولة الامم الآسيوية ولكن الصبر الصبر يا اخواني الاردنيين