عندنا احببت....







ظننت انه سيكون مثل الافلام

والبطل يحب البطلة ....

والبطلة تبادله مشاعر الحب

ثم تنتهى القصة بالزواج السعيد

ولكن اكتشفت ان الحب حاليا ليس كذلك

ان تقول لشخص ما احبك ...

فهذه اصبحت مسئولية

وان تشعر بحبه

هذه مسئولية اكبر

ولكن هل دائما قصص الحب تنتهى بنهايات سعيدة

لا ادرى ولكن حتى الان لم امر بواحده سعيدة

فالاولى بدأت وكانت سعيدة

وانتهت نهاية مؤلمة جدا

وهاهى الثانية تبدأ بداية مؤلمة جدا

لا اعلم ايضا كيف ستنتهى

هل اتركها ؟؟

بعدما احببتها وعشقتها

هل اتركها ؟

بعدما تعلقت بها واصبح من الصعب الفراق

هل اتركها ؟؟

وامضى وادوس على قلبى مرة اخرى

هل اتركها ؟؟

والعن اليوم الذى قررت فيه فتح قلبى من جديد

هل اتركها ؟؟

واكون سبب موت قلبى .....


ولماذا اصلا ااتركها

لماذا هى تعتقد اننى سأتركها

من تصدقي

انا

ام هو

من تحبين

انا

ام هو

من فعلا تريدين

انا

ام هو

من الذى ستعيشى له كل عمرك

انا

ام هو

اذا كان جوابك هو انا...

اذن لماذا تصدقيه

لماذا اذن اقتنعنتى باننى ساتركك

لماذا اذن قررتى ومن نفسك اننى اكتب ورقة وداعنا

لماذا لا استطيع ان افكر بحرية

ولماذا لا استطيع وضع كل الاحتمالات

هل انت تثقى باانا سنكون مع بعضنا البعض للابد

ربما اموت اليوم ....فتحزنين على فراقى

وربما تموتين غدا ....ويموت قلبى حزنا عليكى

وربما يحدث شىء يفرقنا عن يعضنا البعض دون ان يكون فى وسعنا فعل شىء

اذن من تصدقين

انا

ام هو

لا احب الاختيار

ان اضع نفسى محل اختيار

وكذلك بالنسبة لكى

ان اخيرك

بينى

وبينه

لا اريد ان اصل لتلك المرحلة

لاننى لو وصلت لها

لن اسامح نفسى يوما

ان خسرتك

واذا تركتيه

لن اسامح نفسى ايضا

لانك خسرتى قلبا

وربما تختارى نفسك

وتذهبى بمفردك

ارجوكى كفى

لا اقدر على ذلك

فقلبى لم يعد كما كان

فربما كلمة واحده

ويقف عن الحياة

وعن كل شىء

وفى تلك الحالة تكونى انتى الخاسرة الكبرى

خسرتى قلب وعقلي

اقسم ان يعيش لهواكى

ولكنك لم تصدقيه

او صدقتى وهما او شكا

راجعى نفسك مرة اخرى

واطلب منكى الراحه

لاننى فى وقت عصيب

لا اقوى فيه عالتفكير

او حتى

تقرير المصير

من فضلك

اعيدى التفكير

حتى يتسنى لكى التدبير

وتقرير

ماذا تريدين


م/ن