عشرة أشياء ضائعة لا ينتفغ بها: علم لا يعمل به, وعمل لا إخلاص فيه ولا اقتداء , ومال لا ينفق منه فلا يستمتع به جامعه في الدنيا ولا يقدمه أمامه إلي الأخرة, وقلب فارغ من محبة الله والشوق إليه والأنس به, وبدن معطل من طاعته وخدمته, ومحبة لا تتقيد برضاء المحبوب وامتثال أوامره, ووقت معطل عن استدراك فارط أو اغتنام بر وقربة, وفكر يجول فيما لا ينفع, وخدمة من لا تقربك خدمته إلي الله ولا تعود عليك بصلاح دنياك, وخوفك ورجاؤك لمن ناصيته بيد الله وهو أسير في قبضته ولا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا.

وأعظم هذه الإضاعات إضاعتان هما أصل كل إضاعة: إضاعة القلب وإضاعة الوقت, فإضاعة القلب من إيثار الدنيا علي الاخرة, وإضاعة الوقت من طول الأمل, فاجتمع الفساد كله في اتباع الهوي وطول الامل, والصلاح كله في اتباع الهدي والاستعداد لقاء, والله المستعان.

العجب ممن تعرض له حاجة فيصرف رغبته وهمته فيها إلي الله ليقضيها له ولا يتصدي للسؤال لحياة قلبه من موت الجهل والاعراض وشفائه من داء الشهوات والشبها ت, ولكن إذا مات القلب لم يشعر بمعصيته.