يتميز برنامج حماية الجهاز الخلوي OmaiProtect بقدرته على قفل جهازك المسروق فور محاولة "السارق" تغيير شريحة خط الهاتف الخاص بك. وقد لا تكون هذه العملية أكثر ما يعنينا . إذ يتمتع البرنامج بالعديد من الخصائص الأمنية لعل أكثرها أهمية خاصية إرسال الرسائل النصية القصيرة SMS لأقرب هاتف من أصدقائك تتضمن بطبيعة الحال رقم الخط الخاص بالسارق ونص بتذكيرك أن هذه الرسالة من جهازك المسروق.



البرنامج في غاية الأهمية لأصحاب الأجهزة الذكية مرتفعة الثمن والتي تعتبر من قبل ضعيفي الأنفس مغنما. قم بتحميل OmaiProtect من هنا



http://omaiprotect.en.softonic.com/ie/51674



يبلغ حجم البرنامج 100 كيلوبايت ,قم بتنصيبه على جهازك الخلوي على الذاكرة الرئيسية للجهاز وإعداده وفق القيم الصحيحة كي يتمكن من أداء دوره في الأوقات الصعبة وعندما يقع جهازك بين أيدي اللصوص والمرتزقة.

اذهب إلى إعداد البيانات الخاصة بك User Information ادخل اسمك وكلمة السر الخاصة بالحماية ثم ادخل اقرب رقم هاتف خلوي لأقرب صديق Phone 1 وقم بكتابة رقم آخر Phone2 سيقوم البرنامج عند سرقة جهازك بإرسال الرسائل إلى هذين الرقمين .من خيارات Options اختر Save and back .من اعدادات settings يمكن ضبط الوقت لعمل قفل على الجهاز Look ومن خيار SMS remote command اكتب نص الرسالة التذكيرية التي تريدها ثم اضغط عودة واعمل على غلق البرنامج Exit .



نأتي الآن إلى دور البرنامج , فعند فقدانه "لا قدر الله" أول ما يتبادر إلى ذهن السارق كخبير لصوصية هو غلق الهاتف ووضع شريحة الخط الخاصة به ! على افتراض أن الجهاز أصبح ملكا له وبحر ماله !!عند تشغيله للجهاز سيعمل بصورة طبيعية ولكن ستظهر نافذة غلق الشاشة LOCK وتعرض حين ذاك اسمك كصاحب للجهاز ورقم التلفون الذي قمت بإدخاله في خانة PHONE1 وتطلب الرسالة من مالك الجهاز الجديد الاتصال على الرقم المبين على الشاشة أو إدخال كلمة المرور الصحيحة Password سيحاول هذا اللص إدخال كلمة المرور الخاطئة وتكرارها عدة مرات عند أول محاولة خاطئة سيطلق الجهاز صافرة الإنذار وإذا تكرر إدخال كلمة المرور خطا لثلاث مرات سيتأكد للبرنامج أن من يقوم بذلك ليس صاحب الجهاز وعليه سيبدأ بإرسال الرسائل إلى الأرقام المعدة سلفا.



وما يتميز به أيضا هذا البرنامج إدراجه لرقم " الشاصي"IMEI الخاصة بالجهاز إضافة إلى رقم الخط الخاص باللص متبوعا بما يسمىIMSIالخاصة بشريحة الخط الجديد.ما تعرضه الرسالة يكفي لكي يقوم صاحب الجهاز الأصلي باتخاذ الإجراءات القانونية وفق معطيات دقيقة وصحيحة سعيا لاسترداد حقه.