لهــنّ ـ هنــد إبراهيــم






عندما يمارس الطفل أي نوع من أنواع الرياضة يحتاج إلى عناية واهتمام مكثف بحالته الصحية من خلال تغذيته السليمة لملاءمة للمجهود المتزايد الذي يبذله دون أن يتعرض لأي مشاكل صحية‏.‏

ويؤكد الدكتور أشرف جلال ـ أستاذ مساعد طب الأطفال بالمركز القومي للبحوث ‏ـ أن العسل الأبيض من الأغذية المهمة للرياضة لأنه من السكريات الأحادية التي تمد الجسم بالطاقة في مدة لا تزيد علي‏10‏ دقائق ‏,‏ لذا يفضل أخذ ملعقة كبيرة منه قبل أداء التمرينات الرياضية بعشر دقائق‏ , مما يساعد علي اليقظة وزيادة المقاومة البدنية ‏,‏ كما يجب تناول كوبين من عصير الفاكهة يوميا‏,‏ ويفضل عدم تناول الينسون أو النعناع قبل ممارسة الرياضة مباشرة‏,‏ لأن لهما تأثيرا مثبطاً للعمليات الحيوية والنشاط الجسماني ‏,‏ أما الحلبة فهي من أفضل المشروبات الساخنة لنشاط الطفل الرياضي لقيمتها الغذائية العالية ‏,‏ فهي غنية بالبروتينات والفسفور والكالسيوم والمواد النشوية وجميعها تمد الجسم بالقوة والنشاط ‏.‏

كما يجب أن يتناول الطفل طعامه قبل ممارسة الرياضة بنحو ساعتين لإعطاء فرصة للهضم الجيد‏,‏ ومن الضروري أن يحتوي غذاء الطفل الرياضي علي الكربوهيدرات المعقدة مثل المكرونة‏,‏ الأرز‏,‏ الخبز لأنها مصدر الجليكوجين وتخزين الطاقة في العضلات فهي تمثل وقود الجسم‏,‏ ويفضل تناول البطاطس مشوية لأن قيمتها الغذائية أعلي من المحمرة مع عدم الإفراط في الدهون‏. ‏

ويحذر الدكتور أشرف ، حسب ما ورد بجريدة " الأهرام " من تعرض أغلب الأطفال الرياضيين لمشكلة الجفاف ‏,‏ ولتجنب ذلك ينبغي شرب كميات كافية من المياه تبلغ نحو كوب كل نصف ساعة أثناء ممارسة التمارين الرياضية وكذلك بعد التمارين وتستبدل بعصائر لتعويض السكريات البسيطة إذا تعرض الطفل لمجهود بدني أكثر من ساعتين‏.‏



الخضروات مهمة


ولا شك أن تناول الطفل للخضروات شئ أساسي لتكوين نموه ولتقوية جسمه ، ولكن ليـس من الضروري أن تـكون مطبـوخة ، فغالباً يفضل الأطفال أكل الخضار نيئة فلم لا، وحـبذا لو قـدمت لهم على شكل قـطع أو شرائح بـعـد غسلها وتقشيرها إذا لزم الأمر.
فالأطفال يحبون عادة المكرونة، الأرز، البطاطس، ولكن هذا لا يعني الإذعان لطلباتهم ، في المقابل لا يجـب أن نفرض عليهم استهلاك الأطعمة كالخضر يومياً بل يجب استبـدالها بالأطعمة الصفر أو البرتقالية ، لأن التنوع مهم لصحتهم .
أما إذا كان طفلك من الأطفال المصابون بالسمنة ، ينصحكِ الخبراء بضرورة ممارستهم للتمارين الرياضية مع تعديل نظامه الغذائي ، وإليكِ هذه النصائح :




الغذاء يقضي على السمنة







إذا لم يرغب طفلك بممارسة التمارين الرياضية فلا تنجرفي وراء كلامه ويجب عليكِ تشجيعه على القيام بأي نشاط حركي لمدة ساعة يومياً ، حيث إن مشاركة الطفل بعض النشاطات الرياضية ، كالمشي أو لعب كرة القدم أو السلة، ستشجعه على ممارسة النشاط الجسماني الذي سيساعده على إنقاص وزنه أو على عدم اكتساب المزيد من الكيلوجرامات الإضافية.


شجعيه على تناول الفواكه والخضروات وعلى استهلاك خمس حصص من الخضراوات والفواكه يومياً ، إذ أن هذه الحصص ستعمل على تخفيف شعور الطفل بالجوع ، وفي الوقت نفسه ستمد جسمه بكميات مناسبة من الفيتامينات.


ولتحفيز الطفل على زيادة استهلاكه من الخضراوات والفواكه ، يمكن مشاركته بلعبة قوس قزح، وذلك بأن يطلب منه ذكر ألوان الخضراوات والفواكه التي تناولها خلال اليوم وتحفيزه على محاولة زيادة هذه الألوان في اليوم التالي .

ويجب أن يكون الأبوان قدوة لطفلهما فيما يتعلق بالغذاء الذي يتناولانه ، من حيث ضرورة أن يكون طعاماً صحياً ومتضمناً كميات كافية من الخضراوات والفواكه التي يحتاجها الجسم ، كما يجب أن يحرص الأبوان على ممارسة نشاطات رياضية يومياً تساعدهما على حرق السعرات الحرارية الزائدة لديهما.



اهتمي بوجبة الإفطار





على الأم أن تحرص على تناول الطفل وجبة الإفطار يومياً، وذلك لتخفيف شعوره بالجوع لحين وقت الغداء واضطراره لتناول وجبات خفيفة وغنية بالسعرات الحرارية مثل الشيكولاتة والشيبسي ، وعليها أن تتذكر بأن تجاهل إحدى الوجبات اليومية لا يسهم في خسارة الوزن سواء أكان ذلك للصغار أو للكبار.

ومن الضروري الابتعاد عن المشروبات الغازية قدر الإمكان كونها تحتوي على نسبة عالية من السكر، والاستعاضة عن تلك المشروبات بالماء أو الحليب قليل الدسم أو العصائر الطبيعية بنسب محددة، كونها تحتوي على سكريات طبيعية والكثير من السعرات الحرارية.
مع الحرص على تناول الطعام في المنز ل رغم إمكانية تناول وجبات صحية في الكثير من المطاعم، إلا أن الطعام المنزلي يسهل تعديل مكوناته حسب حاجة كل طفل .


منقول