السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طالب استجواب جديد في البرلمان المصري بمحاكمة سياسية برلمانية تعد الأولى من نوعها لوزير الخارجية أحمد أبوالغيط·

أكد الاستجواب الذي قدمه النواب المستقلون في البرلمان أن المحاكمة البرلمانية أصبحت ضرورة وواجبة لوزير الخارجية أبوالغيط على تصريحه الضعيف حسبما ورد في الاستجواب والذي قال فيه انه ليس من الأولويات قطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل لمجرد اذاعة فيلم ''روح شاكيد'' في التليفزيون الاسرائيلي والذي يعترف فيه القادة الاسرائيليون بقتل 250 أسيرا مصريا في حرب ·1967

وجاء في عريضة الاستجواب ان تصريح وزير الخارجية عكس انه مدافع عن اسرائيل أكثر من قادتها بكل أسف وهو ما يؤكد فشل الخارجية والحكومة المصرية في توجيه الاهتمام الكافي بهذه القضية والتعبير عن ارادة الشعب المصري وغضبه·

وأكد الدكتور جمال زهران المتحدث باسم النواب المستقلين ان الحكومة مطالبة بالكفاءة في ادارة مصالح مصر العليا وأن حماية المصريين والحفاظ على كرامتهم من مهام هذه الحكومة·

وقال ان استمرار تراخيها في معالجة هذا الملف منذ عام 1995 في ظل قيادة سياسية واحدة ومستمرة يعكس الى حد كبير مدى الاستهتار والفشل الذريع في معالجة هذه الازمة وقد ظهر وزير الخارجية كأنه ''مكسور العين'' في مواجهة اسرائيل والولايات المتحدة من خلال تصرفاته الضعيفة·

وقال انه على ما يبدو ان هذا الموقف المصري الضعيف الذي اعلن عنه أبوالغيط جاء متقاطعا مع حسابات داخلية للنظام الحاكم في مصر في ظل تعديلات دستورية مررها النظام·

واكد ان الصمت على الجرائم الاسرائيلية طوال هذه السنوات رغم الاعتراف الذي اتسم بالبجاحة والعجرفة من جانب اسرائيل هو بمثابة ادانة للموقف المصري الرسمي يستوجب المساءلة والاستجواب وتوجيه الاتهام لوزير الخارجية والحكومة بالفشل في التعامل مع هذه الجرائم


وشكرا عقبال ما يستجوبوا الباقيين :]·