تقدم لخطبتها لكنها رفضت وقالت:

[ أخشى إن أقبلتُ على زوجي أن أُضيّع بعض شأني ولدي، وإن أقبلت على ولدي أن أضيع حق زوجي ]

أتدرين من هذه عزيزتي القارئة ومن هذا المتقدم لخطبتها ؟

أنها أم هانئة فاخته بنت أبي طالب ، أخت على بن أبي طالب رضي الله عنها وبنت عم رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وراوية حديث الإسراء ، فرّق الإسلام بينها وبين زوجها هبيرة ، وكانت قد انكشفت منه عن أربعة بنين.

فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت أم هانئ:

[ يا رسول الله لأنت أحب إليّ من سمعي ومن بصري ، وحق الزوج عظيم ، فأخشى إن أقبلتٌ على زوجي تعني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أضيع بعض شأن ولدي ، وإن أقبلت على ولدي أن أضيع حق زوجي ] .

وهنا امتدحها النبي صلى الله عليه وسلم وشكر لها ذلك فقال: [[ إن خير نساء ركبن الإبل نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه على بعل – أي زوج – في ذات يده ]] رواه البخاري.

من الحاجات النفسية التي يحتاجها الإنسان الحاجة إلى الحب والحنان.

والأنثى هي التي تضفي على الآخرين مشاعر الحب والحنان , فهي سكن للرجل وحنان ورعاية للكبير والصغير ، إنها حنونة حتى على الجماد في المنزل وعلى كل ما في البيت برعايته وتنظيمه وضعه في المكان المناسب واحتفاء الجمال عليه , وهذا الحنان هو من أكبر أسباب الاستقرار النفسي والاجتماعي للطفل والرجل .

تدليل .... قسوة .... ما بينها

إن تدليل الأم للطفل والمبالغة في الرعاية والحماية له نفس أثر القسوة الزائدة والعقاب البدني والترهيب والتخويف واستخدام الطرق غير الطبيعية ، في العقاب ، فالتدليل والقسوة سواء بسواء ، ومن يتعرض لهذين النقيضين هو من الأفراد الأكثر عُرضه للمرض النفسي وأحياناً العقلي .

وقد هدانا شرعنا الحنيف إلى أحسن طريقة في التعامل مع الطفل وهي: [ خير الأمور أوسطها ] أي أن تكون الأم حازمة من غير عنف وحنونة من غير ضعف , وقد أوضح بولبي في التقرير الذي أعده وقدمه إلى منظمة الصحة العالمية أن الحرمان من الأم له أضراره البالغة على الطفل ، وقد أشار إلى ضرورة منح الطفل الحب والأمن [ إن الحرمان من حب الأم ورعايتها بالنسبة لصحة الطفل يكاد يعادل خطورة الحرمان من البروتينات والفيتامينات بالنسبة للصحة الجسمية ].

إذن فالحرمان من الأم وحنانها يؤدي إلي اضطراب في شخصية الطفل والنمو النفسي السوي واشباع حاجاته النفسية من الحب والحنان والعطف يساهم في النمو النفسي والاجتماعي السليم.

تمرة واحدة لا اثنتين

تحكي لنا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: [ دخلت عليّ امرأة ومعها ابنتان لها تسأل ، فلم تجد عندي شيئاً غير تمرة واحدة ، فأعطيتها اياها ، فقسمتها بين ابنتيها ، ولم تأكل منها ثم قامت فخرجت ، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال صلى الله عليه وسلم : [[ من ابتلى من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له ستراً من النار ]] رواه البخاري ومسلم.

إن إضفاء الحنان والعطف على الأطفال وخاصة البنات دليل على الصحة النفسية للأم والذي بدوره ينتقل إلى الأطفال، وله أجره جنة الله الأبدية والحجاب من النار.

وقال الصغير

يقول الشاعر جلال الدين الرومي:

[ إذا احتضنت الأم طفلها لترضعه فليس لدى الطفل وقت ليسألها عن إقامة البرهان على أمومتها ] فدور الأم مع الأطفال أكبر من دور الأب والمعلم، وهي على أداء هذا الدور أصبر.

وأعبث في البيت مستبسلاً فأي إناء أحبتُ اكسر

أطيش فيضجر بي والدي وليس يُلمُّ بأمي الضجر



وأخيراً عزيزتي القارئة:

إن الأنثى هي ينبوع الحنان والشعور بالدفء ، هي الحلم والصبر وقوة التحمل هي المربية التي إذا أرادت فإنها تصنع جيلاً تهز به الكون , وإن كانت غير ذلك فلنفتح صدورنا للمشاكل الاضطرابات النفسية والتي قد تصل على مشاكل واضطرابات عقلية.