الحلقه الاولى
يدخل أبو طارق إلى حجرة ولده طارق علشان يصحيه يروح الجامعة ويخبط على ظهره بالراحه كده أب بقي انتو فاهمين.

الوالد : طارق ... طارق .... قوم يا حبيبى

فيفتح الولد عيناً واحدة ينظر بها إلى أبيه فى استغراب


طارق : إيه يا بابا فيه إيه ؟




الوالد :قوم يا حبيبى عشان تلحق تروح كليتك ؟




طارق : يا بابا كلية إيه اللى بتصحينى عشانها وش الفجر


الوالد : وش الفجر إيه بس... يا بنى الساعة داخلة على عشرة ...



قوم يا حبيبى عشان تلحق محاضراتك



طارق : يابابا نفض


الوالد : أعمل إيه




طارق : يعنى كبر يا بابا



الوالد : الله اكبر

طارق : لا يا بابا مش قصدى ... أن بقولك كبر دماغك يعنى



الولد : يا ابنى قوم متتعبنيش .... مش انت عندك محاضرات مهمة النهاردة ؟



طارق : يا بابا مهمة إيه بس ... ده كله فى الكلتشة


الوالد ( متعجباً ) : يعنى إيه كلتشة يا بنى .... انت مش عندك محاضرات مهمة النهاردة


طارق : يا بابا ... فكك من كلام الستينات ده.... أنا مش قادر أفك رموز وشى



الوالد : يا بنى قوم أخوك بيقول ان المحاضرات النهاردة عندك مهمة



طارق : يابابا سيبك منه ... ده واد بيهيس



الوالد : يعنى إيه .... يعني كلامه صح ولا غلط ؟
طارق : يا بابا ... ابنك ده دماغه مخرومة ... عمالة تنقط .... متسمعلوش و لما يكلمك سد ودانك لحسن ياكلها .... و الودان اليومين دول غالية يابابا ... ملهاش قطع غيار



الوالد : يا بنى انت بتتكلم كده ليه ؟


طارق : يعنى بكلمك بالسيم يعنى .... بص يا بابا عشان خاطر ربنا ... سيبنى أنام كمان خمس ست ساعات عشان أقوم فايق .... أنا كنت سهران طول الليل ... سيبنى أأنتخ شوية


الوالد : تأنتخ ؟ ... الله يخرب بيتك مش فاهم منك ولا كلمة لا انت و لا أخوك



طارق : و الله يابابا أنا مأفور خالص و مش قادر ... سيبنى


الوالد : يا بنى كلمنى زى ما بكلمك ... إيه اللى انت بتقوله ده



طارق : يا بابا هو انت عشان صاحى بدرى لازم تصحينى أنا كمان بدرى ،سيبنى يا بابا أنا عارف مصلحتى .



الوالد : مصلحتك ؟ يا بنى انت بقالك ثلاث سنين فى سنة ثانية



طارق : ظلم يا بابا ، الدكاترة بتاعة الكلية حاطينى فى دماغهم لحد ما عفنت


الوالد : (وقد بدأ يتغاظ ) طيب قوم يا معفن ... خد لك دوش و افطر و روح الكلية


طارق : بابا.. اقفل النور و خد الباب وراك .... و أما أقوم نبقى نشوف موضوع الدش ده


الوالد ( بصوت مرتفع ) : أنت حتقوم و لا حقومك بالجزمة



طارق ( يجلس على السرير ) : يا فتاح يا عليم .... الواحد لسة معملش استمورننج و بيتهزأ على الصبح



يخرج الأب و يدخل أخوه وائل فينظر إليه



طارق : لازم تديها جاز على الصبح .... شعللتها ؟ ... ماشى



وائل : هو اللى بيسألنى



طارق : قوله معرفش ... قوله معندوش زفت محاضرات

وائل : أكذب يعنى ؟

مستنية تعليقاتكم علشان اكملها