شعر ديني تقريبا


في السماء يتلألأ القمر في الليالي الشاعرية ، فإذا الدنيا قصيدة شعر ..!!

ولكن

في داخل الإنسان يتلألأ مصباح القلب ينور الإيمان.. فإذا الدنيا غير الدنيا !!

وإذا عوالم وآفاق ، ورحاب واسعة ، وجنان ، ونعيم وقطوف دانية كثيرة الثمار ، كثيرة البركات ..

حتى أن صاحبها ليقف وعيناه تترقرقان بدموع شكر سخية

وهو يهتف في وجه الدنيا :

أنا جنتي في صدري .. وبستاني في قلبي .. أينما ذهبت فهي
معي

تلك هي جنة العيش في رحاب الله ، مقبلاً عليه ، غير منصرف إلى سواه ..

( إن الأبرار لفي نعيم )

في نعيم في الدنيا .. وفي البرزخ .. وفي الآخرة ..

.. جعلنا الله وإياكم منهم ..










إذا ضاقت عليك الأرض بما رحُبَت ..
وهجرك الصديقُ .. وعافك القريبُ ..
فاخلع حزنك واسجد .. عفِّر الجبين على باب الكريم .. وقل ..
يا الله .. أنت الأنيس والحبيب