السلام عليكم ورحمة الله وبَرَكآته


جزيرة بورآ بورآ الفرنسيه أربطو الحزآم ووأستعدو للرحله

الإدارة

الجزيرة إداريا تعتبر بلدية في التقسيم الإداري لبولينيزيا الفرنسية وهي تتبع منطقة جزر ليوارد إداريا. بلدية بورا بورا تتكون من جزيرة بورا بورا مع جزر أخرى تتكون من شعب وهما تابي وأتول، ويقعان إلى الشمال من بورا بورا. جزيرة تابي ليس فيها سكان دائمون وإنما ينتقل إليها دوريا حوالي 50 عاملا لجني ثمار جوز الهند. الرئيس السابق لبولينيزيا الفرنسية, غاستون تونغ سانغ هو الرئيس الحالي لبلدية بورا بورا.[2]
لمحة تاريخية


آبل Aubert Dupetit Thouars تولي تاهيتي الارخبيل على 9 سبتمبر 1842.


أول من إستوطن الجزيرة هم البولينيزيون حوالي القرن الرابع للميلاد وقد أطلقوا عليها اسم فافاو. أول أوروبي شاهد الجزيرة كان جاكوب روغجفين في عام 1722. أما المستكشف الشهير جيمس كوك فقد شاهدها في الجزيرة في 1769 وومشا عليها في 1777. جمعية التبشير اللندنية وصلت إلى الجزيرة في عام 1820 وأسست كنيسة بروتستانتية في 1822. وفي عام 1842 أصبحت بورا بورا محمية فرنسية وما زالت إلى اليوم.
الحرب العالمية الثانية

بعد أحداث 7 ديسمبر، 1941 هو تاريخ الهجوم على قاعدة بيرل هاربر من طرف اليابان، دخلت الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية. وإختارت بورا بورا قاعدة منطقة جنوب المحيط الهادئ وكانت قاعدة لأهداف عسكرية حيث كانت تستعمل كمستودع للنفط، ومهبط للطائرات، وقاعدة بحرية، كما شيدت حصن دفاعي معروف باسم "عملية البوبكات" (بالإنجليزية: Operation Bobcat‏) ،كانت تحتوي على 9 سفن عسكرية و 20،000 طن من المعدات وما يقرب من 5،000 جندي. كما كان هناك سبعة مدافع بحرية ضخمة اقيمت في نقاط استراتيجية في أنحاء الجزيرة لحمايتها ضد أي هجوم عسكري محتمل.
اليوم


منتجع بيرل في بورا بورا



بيتش واجون


الجزيرة اليوم تعتمد بشكل أساسي على السياحة. على مدى السنوات القليلة الماضية العديد من اللجوء ل بنيت على تلقائيا (الجزر الصغيرة) المحيطة البحيرة. قبل 30 عاما، وفندق بورا بورا بنيت أول فإن الإفراط في المياه منزل من طابق والمستندات المطوالات على أكثر من البحيرة واليوم، من طابق وoverwater هي سمة مشتركة في أكثر المنتجعات بورا بورا. هذه نوعية من طابق وتتراوح رخيصة مقارنة الأساسية لأماكن الإقامة الفاخرة جدا—والثمن—اماكن للاقامة. أكثر من الوجهات السياحية aquacentric، إلا أنه من الممكن لزيارة مناطق الجذب على الأرض مثل مدافع الحرب العالمية الثانية. تاهيتي الجوية خمس أو ست رحلات يوميا إلى مطار بورا بورا على موتو البكم من تاهيتي (وكذلك من الجزر الأخرى).
على الرغم من الفرنسية والتاهيتية هي أهم اللغات التي يتحدث بها السكان، وكانوا على اتصال مع بعض السياح عموما قيادة الإنجليزية. معظم زوار بورا بورا هي الأمريكية واليابانية أو الأوروبية. وسائل النقل العام على الجزيرة محدودة، تتألف من حافلة واحدة في منتصف الطريق الذي يذهب في جميع أنحاء الجزيرة، وعودة كل ساعة تقريبا. الدراجات الموصى طريقة النقل. هناك أيضا متعة صغيرة لتأجير السيارات في Vaitape. بورا بورا هو مرصود لالغطس والغوص في وحول البحيرة. أنواع كثيرة من أسماك القرش وق الأشعة تسكن المحيطة هيئة المياه. وهناك عدد قليل من المشغلين الغوص على الجزيرة تعرض مانتا شعاع الغطس والغوص لالقرش الثديية.



































البـحـر نظـيـيـيـيـيــف مو زي ( ...... )































كذآآ يكون خلصنآ من رحلتنآ في بورآ بورآ لا حد ينزل من البآآص بآقي بروح بآريس