ذهب نائب أحد الزعماء المشهورين بالظلم الى

نزهة فوجد تمثالا للجندي المجهول يققف ممسكاً

ببندقيته فاقترب منه وأخذ يتأمله، فقال له

التمثال: لقد تعبت من الوقوف فأحضر لي حصاناً

أركب عليه، فتعجب النائب مما حدث ، وعندما عاد

أخبر زعيمه بما جرى، فلم يصدقه الزعيم، وطلب

من نائبه أن يذهب سوياً للتحقق من الأمر

وعندما وصل الزعيم ونائبه واقتربا من التمثال قال

التمثال للنائب
:

لقد طلبت منك حصاناً وليس حماراً