تؤثر حاله الفرد النفسيه بشكل ملحوظ علي حياته وقدرته علي اداء مهام عمله اليوميه فسلامه الصحه النفسيه ضروريه للفرد وضروريه لسلامه الصحه الجسديه وقدره الفرد ع ان يحيا في هدوء وسكينه بعديا عن القلق والتوتر وفي هذا السياق يحدثنا الاستاذ الدكتور عبد المنعم شحاته استاذ علم النفس ورئيس قسم علم النفس كليه الاداب والعميد الاسبق لكليه الاداب جامعه المنوفيه .



_ كثيرا ما نسمع مصطلح الصحه النفسيه ولكن في البدايه نود ان نعرف ما المقصود بالصحه النفسيه؟

-الصحة النفسية ليست مجرّد غياب الاضطرابات النفسية، بل هي حالة من العافية والتوافق الاجتماعي يستطيع فيها الفرد إدراك إمكاناته الخاصة والشعور بالرضا والسعاده والحيويه والاستقرار وإيمانه بقيمة المختلفة في الحياة وتكوين علاقات صادقة مع الآخرين والتكيّف مع حالات التوتّرالعادية والعمل بشكل منتج ومفيد والإسهام في مجتمعه المحلي. وكذلك قدرته علي العودة إلي حالته الطبيعية بعد التعرض لأي صدمة أو ضغط نفسي
_ ماهي مظاهر او مؤشرات الصحه النفسيه ؟
_الافراد الذين يتمتعون بالصحه النفسيه السليمه تبدو عليهم مظاهر الأمن والاطمئنان وتقدير الذات فهم لا يقللون من أهميه قدراتهم ، كما انهم لا يقدرونها اكثرمما هي عليهيتقبلون أخطاءهم وتقصيراتهمفانهم متسامحون ومتساهلون مع أنفسهم ومع الآخرينيحترمون أنفسهمانهم يشعرون تجاه أنفسهم بارتياح ورضى وسرور و ينالون الرضى من مباهج بسيطة يومية ولديهم هدف في الحياة يسيرون غير متأثرين بها يصادفهم من فشل في الحياة فانهم يشعرون بأنهم قادرون على مجابهة معظم ما يعترض طريقهم فيالحياة لا تهدمهم عواطفهم - (مخاوفهم وغضبهم ومحبتهم وحسدهموشعورهم بالجرم وقلقهم) فهم لديهم رغبات ويمكنهم السيطرة عليها ويستطيعون تحقيق طلبات الجماعة ورفضها إذا لمتكن مناسبة .

_ ماهو سلوك الافراد الذين يتمتعون بصحه نفسيه جيده تجاه الاخرين وكيف يؤثرن في الاخرين؟
_ يتخذون موقفا صوابيا صحيحا تجاه الآخرينفهم يعملون ع توطيد علاقات شخصية حسنة مع الآخرين ومرضية وثابتةوينتظرون أن يثقوا بالآخرين ويحبونهم ويتأكدون أن الآخرينيحبونهم بدورهم ويثقون بهمويحترمون الفروق التي يجدونها بين الاخرين فهم لا يضايقون الآخرين ولا يسمحون للآخرين بأن يضايقوهميشعرون بأنهم جزء من الجماعةويشعرون بالمسؤلية تجاه جيرانهم وإخوانهم في البشرية .

_ الصحه النفسيه ليست غياب الاضطرابات النفسيه عن الفرد فلابد من وجود ثمه اضطرابات تنتاب الفرد فما الفرق بين عدم سلامه الصحه النفسيه والمرض النفسي ؟
عدم سلامه الصحه النفسيه يعني معاناه الفرد من اعراض مثل التوتر والقلق بشكل طبيعي اثناء وجود مؤثرات خارجيه وهذه الاعراض تزول بمجرد زوال المؤثر الخارجي .
فمثلا الطالب عندما يكون مقبل ع الامتحان تنتابه حاله قلق وتوتر وهذا طبيعي فهناك مؤثر خارجي يؤثر ع حاله النفسيه يجعله يشعر بالقلق وهذا طبيعي ينتهي بمجرد اداء الطالب للامتحان والاطمئنان يعود اليه مره اخري اما المرض النفسي فيكون نتيجيه تغيرات داخليه في الفرد فقد لا يكون لها مؤثر خارجي ولكنها نابعه من داخله او يكون المؤثر الخارجي انتهي ولكن الاظطرابات مازالت مستمره فيكون قد حدث تغير داخلي في الفرد أثر ع حالته الخارجيه فمثلا الافراد الذين يعانون من الاكتئاب قد يكونوا تعرضوا الي عوامل خارجيه ولكن هذه العوامل انتهت ولكنهم مازالوا يعانون من الاكتئاب بسبب تغيرات داخليه حدثت لديهم فعدم سلامه الصحه النفسيه حاله طارئه تزول بزوال المؤثر الخارجي الذي تعرض له الفرد وقد يتعرض لها اي فرد فهي لا تحتاج الي علاج متخصص اما المرض النفسي فهو حاله ناتجه عن تغير داخلي في تكوين الفرد وقد تكون ناتجه عن مؤثرات خارجيه والفرد لديه الاستعداد الداخلي للتأثر وقد تكون ناتجه عن تغيرات داخليه وتحتاج الي علاج متخصص .

_الي اي مدي ثؤثر سلامه الصحه النفسيه ع سلامه الصحه الجسديه؟

_الي حد كبير فمعظم الامراض الجسديه يكون لها اسباب نفسيه فالقلق والتوتر الزائد قد يؤدي الي حدوث ازمات قلبيه او ان الفرد يصاب بحاله تبول لارادي نتيجه استجابه الفرد للضغط الواقع عليه فيصاب بحاله تبول لارادي كمحاوله للهرب من الضغط الواقع عليه ويكون الفرد لديه استعداد داخلي لذلك
والعصبيه الزائده وعدم التحكم في المشاعر قد تؤدي الي زياده نسبه السكر في الدم لدي الافراد الذين يعانون من مرض السكر.
_ هل المجتمع لديه ثقافه الصحه النفسيه والافراد يهتمون بالصحه النفسيه لابنائهم كما يهتمون بالصحه الجسديه ؟

_المجتمع ينظر الي المرض النفسي ع انه وصمه عار وبالتالي المريض النفسي مجنون فهذه النظره خاطئه تماما وعاريه من الصحه فالافراد لايوجد لديهم ثقافه الصحه النفسيه ونحن الان في القرن الحادي والعشرين والافراد مازالوا يطرقون ابوب المشعوذين والدجالين بحثا عن العلاج فالشخص قد يكون مصاب بالاكتئاب ويحتاج علاج متخصص وكل ما تأخر العلاج ازدات حالته سوء والاهل لا يتخيلون باي شكل من الاشكال انهم يطرقون باب دكتور نفسي ليساعدهم في العلاج ويعتبرون هذا وصمه عار علي جبينهم وان كانت تغيرت هذه النظره الي حد ما نتيجه وعي الافراد وتغير نظرتهم الي علم النفس والدكتور النفسي
فالصحه النفسيه للفرد تتأثر من بدأ تكوينه داخل رحم الام فالجنين يتأثر بصحه الام النفسيه وقد يرث بعض الامراض النفسيه من الام والطفل الرضيع يتأثر بحاله الام النفسيه فالام لا ترضع طفلها اللبن فقط بل هي ترضعه حالتها النفسيه ايضا فلابد من الاهتمام بصحه الاطفال النفسيه وتقوم المدرسه دور كبير في تكوين شخصيه الطفل حيث تعتبر المدرسة البيئة المناسبة التي تقوم بعملية التربية ونقلالثقافة المتطورة وتوفير الظروف المناسبة للنمو البدني والعقلي والنفسي والاجتماعي ,وعندما يبدأ الطفل تعليمه في المدرسة يكون قد قطعت شوطاً لا بأس به في التنشئةالاجتماعية في الأسرة فهو يدخل المدرسة مزود بالكثير من المعلومات والمعاييرالاجتماعية والقيم والاتجاهات ..

_ كان لوسائل الاعلام دور كبير في ترسيخ مصطلح الصحه النفسيه والمرض النفسي في عقول الافراد بشكل مغايير للواقع فالي اي مدي اثرت وسائل الاعلام في ذلك؟

_اظهرت وسائل الاعلام الشخص المريض نفسيا عل انه شخص مجنون وظهر ذلك جاليا في الافلام واظهرت مدي خوف الاهل من ان يفتضح امرهم بان لدي الاسره مريض نفسي فعملت علي ترسيخ ان المرض وصمه عار في جبين الاسره وان ارتياد عياده الدكتور النفسي من الاخطاء الفادحه التي لا تغفر , وعلي جانب اخر بعد انتشار اهميه علم النفس والصحه النفسيه وكمحاوله من الاعلام في تصحيح ما ترسخ في سلوك الافرد بدأت بعض البرامج في استضافه بعض الدكاتره النفسين وتقوم الحلقه ع مكالمات الجمهور ويسالون ع استشارات نفسيه والدكتور يجيب ع الهواء وهذا خطأ اكبر وقع في الاعلام فالمرض النفسي مرض شديد الخصوصيه ولا يجوز تشخيص الحاله علي الهواء فأهم ما يميز الدكتور النفسي انه لابد ان يكون مستودع اسرار المريض حتي يطمئن له المريض ويبدأ في سرد الكلمات التي تساعد المتخصص علي تشخيص الحاله السليمه وان يكون ذلك سرا حتي يكون المتخصص مصدر ثقه للمريض وقد يكون الشخص الذي القي السؤال في برنامج علي الهواء يصف بطريقه خاطئه والدكتور يشخص الحاله علي الهواء وشخص اخر يري انه يعاني من نفس الاعراض فيقتنع ان علاجه في ذلك

سلامه الصحه النفسيه مهمه تماما مثل سلامه الصحه الجسديه فكثير من الامراض الجسميه سلامتها تاتي مع سلامه الصحه النفسيه فالمرض النفسي ليس وصمه عار فهو ابتلاء من الخالق عز وجل وما خلق داء الا وله الدواء المرض النفسي له علاج متخصص فلا يجوز طرق باب المشعوذين بحثا عن العلاج وترك باب المتخصصين ونحن الان في القرن الحادي والعشرين ما توصل له العلم بفضل الخالق ما من داء الا وله الدواء