شرطة تنقل الجرحى خارج مبنى الجامعة

واشنطن-جمال عزت-وكالات

قتل 32 شخصا في اطلاق نار داخل حرم احدى الجامعات بولاية فرجينيا الاميركية، وقالت شبكة فوكس نيوز الأمريكية نقلا عن مصادر فدرالية ان "الاعداد التي لدينا الآن هي 32 قتيلا و28 شخصا يخضعون للعلاج"، وذلك في اسوأ حادث اطلاق للنار في جامعة امريكية منذ حادثة مقتل 15 شخصا في جامعة بولاية تكساس عام 1966.

يذكر ان الجامعة التي تضم 25 الف شخص يدرس فيها مئات الطلاب العرب، وقام احدهم واسمه جمال البرغوثي وهو فلسطيني بتصوير لحظة مقتل المهاجم على ايدي الشرطة عن طريق كاميرا هاتفه النقال بينما كان مختبئا خلف ساتر اسمنتي، حيث عرضت القنوات الاخبارية المقطع الذي صوره.

وقال شهود عيان ان الشرطة قتلت المهاجم واسمه ديريك اوديل بعد ان فتح النار (الساعة السابعة والربع صباحا بالتوقيت المحلي) على الطلاب في الطابق الرابع من مبني سكني للطلاب في الجامعة يقطنه 895 طالبا، ثم عاد ليطلق الرصاص مرة اخرى على تجمع آخر للطلاب في مبنى كلية الهندسة في الساعة العاشرة.

واصيب عدد كبير من الطلاب بجراح بعد ان قفزوا من الطابق الرابع في المبنى السكني هربا من المهاجم، وقالت مصادر للشرطة ان محاولات لاخلاء الجرحى والقتلى بالمروحيات قد فشلت بسبب الجو العاصف في واشنطن حاليا، حيث ان المستشفيات المحلية غير مهيئة لاستقبال هذا العدد الكبير من القتلى والجرحى.

وقال داني برينو، متحدث باسم الرئيس الامريكي، ان جورج بوش يشعر بالصدمة والاسى الشديد وهو يصلي للضحايا وعائلاتهم.

وقال احد طلاب الجامعة واسمه روبرت باوري في اتصال هاتفي مع العربية.نت ان عناصر من الشرطة الخاصة قد هرعت لمبنى الجامعة وقامت باخلاء الطلاب وتفتيش القاعات واحدة تلو الاخرى، مشيرا الى انه لم يتضح اذا ما كان المهاجم قد اطلق الرصاص على نفسه عندما هاجمته الشرطة او انه اصيب بعد اطلاق النار عليه، مضيفا انه لم يتم ايقاف الدراسة في الجامعة بعد سماع اطلاق الرصاص الاول، وانما عمدت الجامعة لذلك بعد اطلاق الرصاص مرة اخرى في الساعة العاشرة.

وتعد جامعة فرجينيا للتكنولوجيا واحدة من أهم الجامعات التقنية في أمريكا ومركز لعدد كبير من الاختراعات وعادة ما تضم أكثر الطلاب تفوقا.

http://www.alarabiya.net/Articles/2007/04/16/33557.htm