بسم الله الرحمن الرحيم



هذه القصة قد تكون خيالية إلا ان فيها معاني جميلة جدا جدا







يقف اغنى رجل في الوادي في ملكه ويتحدث إلى احد الفلاحين





الغني : كل هذا ملكي وانا اغنى رجل في الوادي





عبد الله الفلاح : زادك الله من غناه يا سيدي





الغني : ما هذا الذي تأكله





عبد الله الفلاح : انها كسرة خبز احمد الله عليها





انني انام هادئ البال اتمتع بحب الله والاهل والناس وارى نعمته واحسانه في كل شئ حوله فأشكره واحمده





الغني : انت رجل صالح ياعبدالله وانا احبك واقدرك فأنت امين وخلص ولا تدخر جهدا في عملك رغم كبر سنك





ذهب الرجل الفقير إلى بيته واخذ يصلي بالليل وبينما هو يصلي اخذته غفلة ثم استيقظ على هاتف سمعه





عبد الله الفلاح : ماهذا اذي اسمعه ؟ هل نمت وانا اصلي وما هذه العبارة التي اسمعها ومازالت في اذني





اغنى رجل في الوادي يموت الليلة


اغنى رجل في الوادي يموت الليلة

اغنى رجل في الوادي يموت الليلة





عبد الله الفلاح : الامانة تقضى ان انبهه





ذهب الفلاح الى الغني





عبد الله الفلاح : هذا ما سمعته يا سيدي فقلت انت اغني رجل في الوادي ولابد ان انبهك





الغني : ماذا افعل ؟ لا اريد ان اموت انا لم اعمل شيئاً حسناً في حياتي





احضري اكبر طبيب في الوادي





الطبيب : ان صحتك رائعة ولا داعي للوهم لا تصدق رجل كبير مخرف





الغني : ستمكث معي هذه الليلة ولا تتركني





جاء الليل وأخذ يمر ببطئ





الطبيب : هل صدقتني ها هو الليل يمر وانت في احسن حال





الغني : لن اطمئن حتى يبزغ الصباح





وبعد بزوغ الصباح





الغني : سأعرف كيف انتقم من عبد الله الفلاح





وهناك سمع هتاف من بعيد





يا سيدي عبد الله الفلاح مات الليلة الماضية





الغني : ماذا يا رجل





إذا لم يكذب عبد الله الفلاح





عبد الله الفلاح كان هو اغنى رجل في الوادي


بإيمانه وتقواه وعمله الصالح






ندم الرجل الغني على ذنوبه وعزم التوبة بعد ان رأى بعينه معنى الغنى الحقيقي