إلـي ... أبـى


إليك يا سبب وجودى .. و ملجأى الوحيد

إليك يا سندي في هذه الدنيا .. و مصدر الحنان الكبير



إليك .. اهدي محبتي و كل تحيتي

إليك .. ارسل احترامي و اغلي مودتي

إليك .. كل ما لدى في الدنيا

فـ أنت ملاذي و ملجأى



كنت لي دوما مصدر الحنان و منبعه الفياض

و كنت دوما مصدر التشجيع و الامل المراد

كنت تسعي دوما لجعلى من افضل العباد

كنت و لا زلت تريدني افضل خلق الله




و لكن يا احب خلق الله الي قلبي ..

لما تقسو علي حيناً .. و تجعلنى اذرف الدمع حينا اخرى

لما اري منك الشدة حين اريد اللين !!

لما لا تستمع الي رايي قبل ان تصدر احكامك

لما تلومنى دوما علي خطا سبق و فعلته !!

كثير هو لومى .. لكنـى لا اقصد به الشكوى

و لكنى اريدك ان تعلم ان قلبي دوما يهفو الي كلماتك الحنونة

و ربما اخطئ لاسمعها منك ..

فـ لما دوما اسمع ما لا اريد



أبى .. أريدك ان تفهمني .. لا ان تقهرنى

أبى .. أريدك ان تضمني .. لا ان تهجرنى

أبى .. أريدك ان تواسيني .. لا ان تزجرنى

أبى .. أريدك ان تضحكني .. لا ان تبكيني

أبى .. أريدك ان تكون لي الدنيا و ما فيها

أبى .. أريدك ان تنصحني بالرفق و اللين

أبى .. أريدك ان تكون حارسي الامين

أبى .. أريدك ان تحبني كـما أحبـكَـ







منقول