بسم الله الرحمن الرحيم



والصلاة والسلام على سيدنا محمدا صلى الله علية وسلم


هل يعرف احدكم ماهو فضل الاذكار اليومية؟



قال تعالى: ((فاذكرونى اذكركم واشكروا لى ولا تكفرون)) البقرة (152)



(يا ايها اللذين ءامنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا)) الاحزاب (41))



((والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة و أجرا عظيما)) الاحزاب (135)



((واذكر ربك فى نفسك تضرعا وخفية ودون الجهر من القول بالغدو والاصال ولا تكن من الغافلين )) الاعراف(205)



وقال (صلى الله علية وسلم) ((مثل الذى يذكر ربه والذى لا يذكر ربه مثل الحى والميت)) رواه البخارى



وقال (( (الا انبئكم بخير اعمالكم وازكاها عند مليككم وارفعها فى درجاتكم وخير لكم من انفاق الذهب والورق وخير لكم من ان تلقوا عدوكم فتضربوا اعناقهم ويضربوا اعناقكم؟) قالو:بلى. قال : (ذكر الله تعالى) ))



وقال (صلى الله علية وسلم): ((يقول تعالى : انا عند ظن عبدى بى وانا معه اذا ذكرنى فان ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى وان ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خيرا منهم وان تقرب الى شبرا تقربت اليه ذراعا وان تقرب الى ذراعا تقربت اليه باعا وان اتانى يمشى اتيته هرولة))



وعن عبد الله بن بسر (رضى الله عنه) ان رجلا قال: (( يا رسول الله ان شرائع الاسلام قد كثرت على فأحبرنى بشئ اتشبث به قال : (لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله) ))



وقال (صلى الله علية وسلم) : ((من قرأحرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر امثالها لا اقول ((الم)) حرف ولاكن : الف حرف ولام حرف وميم حرف))



وعن عقبة بن عامر (رضى الله عنه) قال : ((خرج رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) ونحن فى الصفة فقال : (ايكم يحب ان يغدو كل يوم الى بطحان او الى العقيق فيأتى منه بناقتين كوماوين فى غير اثم ولا قطيعة رحم؟) فقلنا : يارسول الله نحب ذلك . قال : (افلا يغدو احدكم الى المسجد فبعلم او يقرأ آيتيتن من كتاب الله عزل وجل خير له من ناقتين وثلاث خير له من ثلاث واربع خير له من اربع ومن اعدادهن من الابل) ))



وقال (صلى الله علية وسلم) : ((من قعد مقعدا لم يذكر الله فيه كانت علية من الله ترة ومن اضطجع مضجعا لم يذكر الله فية كانت علية من الله ترة))



وقال (صلى الله علية وسلم) : ((ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فية ولم يصلوا على نبيهم الا كان عليهم ترة فان شاء عذبهم وان شاء غفر لهم))



وقال (صلى الله علية وسلم) : ((ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فية الا قاموا عن مثل جيفة حمار وكان لهم حسرة))



والحمد لله الذى جعلنا مسلمين


واسئل الله ان يجعل لساننا ذاكرا له دائما ان شاء الله