أخوتى وآخواتى فى الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت تلك الكلمات من كتاب لا تحزن للدكتور عائض القرنى
فأحببت أن يقرأها الجميع


تعرف الى الله فى الرخاء يعرفك فى الشدة

أى تحبب وتقرب اليه بطاعته والشكر له على سابغ نعمته والصبر تحت مر أقضيته وصدق الالتجاء الخالص قبل نزول بليته
ومعنى فى الرخاء أى فى الأمن والنعمة وسعة العمر وصحة البدن فحافظ على الطاعات والانفاق فى القربات حتى تكون متصفا عنده بذلك معروفا به
يعرفك فى الشدة بتفريجها عنك وجعله لك من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا بما سلف من ذلك التعرف
فينبغى أن يكون بين العبد وبين ربه معرفة خاصة بقلبه بحيث يجده قريبا للاستغناء له منه
فيأنس به فى خلوته ويجد حلاوة ذكره ودعائه ومناجاته وطاعته
ولا يزال العبد يقع فى شدائد وكرب فى الدنيا والبرزخ والموقف فاذا كان بينه وبين ربه معرفة خاصة كفاه ذلك كله


منقول